تركيا, جمال خاشقجي

"العدالة والتنمية" التركي: كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا

قال المتحدث باسم الحزب: لا نرضى بأن يبقى أي شيء مخفيا.

20.10.2018
"العدالة والتنمية" التركي: كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا

Istanbul

إسطنبول / الأناضول

قال المتحدث باسم الحزب:
- نحن نجري تحقيقنا المستقل
- لا نرضى بأن يبقى أي شيء مخفيا

أعلن متحدث حزب "العدالة والتنمية" التركي (الحاكم)، عمر جليك، أن "كشف ملابسات الحادثة دين في أعناقنا، وسنستخدم جميع الإمكانيات في هذا الصدد، وهذا ما تجسده إرادة الرئيس رجب طيب أردوغان".

وقال جليك، في تصريح صحفي اليوم السبت، إن بلاده ستكشف عن كل ما جرى فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، وأنها تتابع عن كثب التطورات التي تجري في السعودية منذ مساء أمس الجمعة.

وأشار إلى أن تأكيد السعودية مقتل خاشقجي، بعد كل هذه المدة، سيزيد من سرعة المرحلة التالية.

وبيّن جليك أن العالم يترقب أمورًا كثيرة مثل المسؤولين عن تنفيذ عملية القتل، والجهة التي أمرت بتنفيذها.

وأعرب عن أسفه حيال المزاعم التي صدرت من مراكز الدعاية السوداء حول التشكيك بالتحقيقات التركية أو القول إنها تحاول التستر على الحادثة.

وتابع: "قلناها منذ البداية، وكما أفاد الرئيس أردوغان، سيتم الكشف عن الحقيقة مهما كانت (..) ولن يتم إخفاء أي شي من خلال نشر أخبار كاذبة".

وأوضح أن هذه الحادثة خطيرة جدًا أثارت غضب الإنسانية جمعاء، والعالم كله يتابعها عن كثب.

وأشاد بالعمليات الدقيقة التي تجريها السلطات التركية، وخاصة النيابة العامة، للكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي.

وأضاف: "نحن نجري تحقيقنا المستقل، وتحقيقًا آخر بالتنسيق مع الجانب السعودي".

وتابع المتحدث: "نحن لا نتهم أي شخص مسبقا، ولكننا لا نرضى بأن يبقى أي شيء مخفيًّا".

وأردف: "هذه حادثة خطيرة، وجرت داخل حدود أراضي الجمهورية التركية، على الرغم من اعتبار القنصلية السعودية أرضًا سعودية".

وجاءت تصريحات جليك على خلفية إعلان السلطات السعودية، فجر السبت، مقتل خاشقجي إثر "شجار" داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وذلك بعد 18 يومًا على واقعة اختفائه. 

وأعلنت الرياض توقيف 18 شخصًا جميعهم سعوديون، على خلفية الواقعة، لكنها لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله القنصلية في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لإنهاء معاملة رسمية خاصة به. 

كما أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات العامة اللواء أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود بن عبدالله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة. 

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الجمعة، عن خطة من شأنها الدفع بـ"عسيري" المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، كـ "كبش فداء" في قضية مقتل خاشقجي. 

وقبل أيام، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصدر تركي رفيع، أن خاشقجي قتل بعد ساعتين من دخوله القنصلية، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم "الخيال الرخيص" الأمريكي الشهير، وهي الرواية التي تداولتها عدد من الصحف الغربية والتركية منذ اختفاء الصحفي السعودي. 

وقال المصدر إن مسؤولين كبار في الأمن التركي، خلصوا إلى أن خاشقجي تم اغتياله داخل القنصلية، بناء على أوامر من أعلى المستويات في الديوان الملكي. 

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın