تركيا

أردوغان: نحضر لمشروع يتيح العودة الطوعية لمليون سوري

الرئيس التركي: نحو 500 ألف سوري عادوا إلى المناطق الآمنة التي وفرتها تركيا منذ 2016

03.05.2022
أردوغان: نحضر لمشروع يتيح العودة الطوعية لمليون سوري

Ankara

أنقرة / الأناضول

الرئيس التركي:
ـ المشروع سينفذ في 13 منطقة على رأسها أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين
ـ التجمعات السكنية ستكون مكتفية ذاتيا من حيث البنية الاقتصادية التحتية انطلاقا من الزراعة وصولا إلى الصناعة
ـ نحو 500 ألف سوري عادوا إلى المناطق الآمنة التي وفرتها تركيا منذ 2016

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، عن تحضير أنقرة لمشروع يتيح العودة الطوعية لمليون سوري إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر رسالة مصورة في مراسم تسليم منازل مبنية من الطوب في إدلب السورية، شارك فيها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو.

ولفت الرئيس أردوغان إلى أن نحو 500 ألف سوري عادوا إلى المناطق الآمنة التي وفرتها تركيا منذ إطلاق عملياتها في سوريا عام 2016.

وأضاف: "نحضر لمشروع جديد يتيح العودة الطوعية لمليون شخص من أشقائنا السوريين الذين نستضيفهم في بلادنا".

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن المشروع سيتم تنفيذه بدعم من منظمات مدنية تركية ودولية.

وأوضح أن المشروع سيكون شاملا بصورة كبيرة، وسينفذ في 13 منطقة على رأسها أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين، بالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق.

وأفاد أنه سيتم بناء مرافق متنوعة في إطار المشروع مثل المدارس والمستشفيات.

وبيّن أن المشروع يتضمن جعل التجمعات السكنية المقرر تشييدها مكتفية ذاتيا من حيث البنية الاقتصادية التحتية، انطلاقا من الزراعة وصولا إلى الصناعة.

ولفت الرئيس أردوغان، إلى أنه تم إنجاز 57 ألفا و306 منازل في الشمال السوري، حتى اليوم، ضمن الحملة الرامية لبناء 77 ألف منزل، بدعم من منظمات مدنية وتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد".

وأشار إلى أنه يتم تصميم تلك التجمعات السكنية بحيث تكون أماكن مناسبة للعيش لا ينقصها شيء من المرافق، كالمساجد والمدارس والمراكز الصحية والأفران وحدائق الأطفال.

ونوه أنه جرى إيواء 50 ألف أسرة حتى اليوم في المنازل التي تم الانتهاء من تشييدها، وأنه سيتم بناء المزيد.

ولفت الرئيس أردوغان إلى أنه "ما من أحد ينزح عن منزله ودياره دون سبب ويرمي بنفسه نحول مستقبل مجهول".

وأكد أن تركيا تعتبر مد يد العون لهؤلاء الأشخاص مسؤولية إنسانية، تمليها عليها حضارتها وتاريخها.

وتابع أن تركيا لم تميز بين المناطق التي هرعت إليها من أجل المساعدة وفق ثرواتها الطبيعية، وأنها ترى الإنسان فقط عندما تنظر إلى المظلومين.

وأشار إلى أن تركيا تواصل مساعداتها الإنسانية في مناطق مختلفة حول العالم من أفغانستان إلى باكستان ومن بنغلاديش إلى فلسطين، ومن اليمن إلى أوكرانيا.

ونوه أنها أرسلت 100 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا منذ بدء الحرب في هذا البلد في فبراير/ شباط الماضي.

كما أشار إلى إرسال 3 سفن مساعدات إلى لبنان الذي يعاني مشاكل اقتصادية، بدعم من منظمات مدنية تركية.

وأوضح أن تركيا تقوم بأنشطة إغاثة يستفيد منها قرابة 6 ملايين شخص في مناطق مختلفة بسوريا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın