تركيا, دولي

أردوغان: انتصار الأتراك في معركة "ملاذكرد" غيّر مسار التاريخ

في الذكرى السنوية الـ 948 لمعركة "ملاذكرد" التي انتصر فيها السلاجقة الأتراك على الإمبراطورية البيزنطية

25.08.2019
أردوغان: انتصار الأتراك في معركة "ملاذكرد" غيّر مسار التاريخ

Ankara

أنقرة/ الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن انتصار الأتراك في معركة ملاذكرد غيّر مسار التاريخ في العالم.

جاء ذلك في رسالة لأردوغان، نشرها الموقع الرسمي للرئاسة التركية، الأحد، بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ 948 لمعركة "ملاذكرد" التي انتصر فيها السلاجقة الأتراك على الإمبراطورية البيزنطية.

وأوضح أن الانتصار في ملاذكرد "كان الخطوة الأولى لبناء الحضارة القائمة على الأخوة والتسامح والتضامن في منطقة الأناضول".

وبيّن أن السلطان السلجوقي ألب أرسلان، بإدارته الحكيمة العادلة الرحيمة، "كان مثالا يحتذى به لرجالات الدولة الذين جاؤوا من بعده، وكان سباقا في تبني المفهوم المستند على السلام والتسامح والمحبة التي سادت في أراضي الأناضول لعدة قرون من بعده".

وأضاف "عبر هذا النصر الميمون، فإن أجدادنا الأبطال جعلوا من الأناضول وطنا أبديا لنا، ووضعوا بصمة في تاريخ العالم، وأسسوا حضارة كبيرة، وقد ارتفعت الجمهورية التركية فوق هذه الأسس المتينة".

وشدد أردوغان على أن روح انتصار ملاذكرد سيظل بوصلة يقتدى بها في مسيرة نقل الجمهورية إلى غد أكثر إشراقا.

وفي ختام رسالته، هنأ أردوغان الشعب التركي، بمناسبة حلول ذكرى انتصار معركة ملاذكرد.

وأعرب عن أمله في الخلود والرحمة لأرواح القائد الكبير السلطان ألب أرسلان والشهداء.

وفي معركة "ملاذكرد"، يوم 26 أغسطس/أب 1071، تمكن السلطان السلجوقي، ألب أرسلان، من هزيمة جيش بيزنطي جرّار بعدد قليل من الفرسان، ما فتح الطريق أمام الأتراك للانتشار في آسيا الصغرى، التي باتت تعرف حالياً باسم تركيا.

ويعتبر المؤرخون معركة "ملاذكرد" من أهم معارك التاريخ الإسلامي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın