تركيا, السياسة, دولي, عملية نبع السلام

ستولتنبرغ: تركيا تقف في الخط الأمامي لنضال هام وسنواصل دعمها

جاء ذلك في كلمة ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في مدينة إسطنبول.

11.10.2019
ستولتنبرغ: تركيا تقف في الخط الأمامي لنضال هام وسنواصل دعمها

Ankara

إسطنبول/ الأناضول

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، الجمعة، إن الحلفاء سيواصلون دعم تركيا التي تقف في الخط الأمامي لنضال مهم للحلف.

جاء ذلك في كلمة ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في مدينة إسطنبول.

وأكد أنه "لا توجد دولة من دول الناتو تعرضت لما تعرضت له تركيا من الهجمات الإرهابية القادمة من الشرق الأوسط".

وقال ستولتنبرغ "حلفاء الناتو سيواصلون دعم تركيا التي تقف في الخط الأمامي لنضال هام بالنسبة لنا جميعًا".

وأشار إلى أنه بحث مع تشاووش أوغلو عملية "نبع السلام" المتواصلة شمالي سوريا.

وأفاد ستولتنبرغ بأنه أعرب لتشاووش أوغلو عن مخاوفه من عملية "نبع السلام"، مضيفا "لقد ذكّرت بأنه لا ينبغي زيادة التوتر، وألا يحدث مزيد من عدم الاستقرار، وعدم زيادة معاناة الناس".

وشدّد أمين عام الناتو، على أن تركيا دولة مهمة في مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى مساهمة أنقرة في مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأكد ستولتنبرغ أنه لم يتم التوصل إلى إجماع بين حلفاء الناتو حول الشمال السوري وتنظيم "ي ب ك".

ونوّه بتولي تركيا دورا لإرساء الاستقرار في سوريا والبحر المتوسط وأفغانستان والعراق وكوسوفو وغربي منطقة البلقان.

وفيما يتعلق بشراء تركيا منظومة إس-400 الدفاعية الروسية، قال ستولتنبرغ "قد يكون لتركيا بعض الأسباب حول هذا الموضوع، غير أنه قد يشكل أيضا مشكلة بالنسبة للتنسيق بين أعضاء الحلف وطائراتها".

وأضاف أن "الناتو يدرك جيدا أنها حليف كبير"، مؤكدا أن أنقرة تشعر حلفائها بأمن أكبر عبر التعاون المشترك.

وتابع "لقد شددت مرار على أهمية تركيا في حلف الناتو، لذا فإنني أقدر مساهمات تركيا في الحلف الذي رفع عدد جنوده في تركيا خلال الأعوام الأخيرة، وهو يقوم بحماية الحدود الجنوبية لتركيا، كما أن الحلف وضع استثمارات بقيمة 5 مليارات دولار ضمنها أنظمة رادرات".

ولفت ستولتنبرغ إلى أن "العنف وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، يهم جميع حلفاء الناتو وليس تركيا فحسب، فنحن موجودون هنا ليس فقط لحماية تركيا بل لحماية أنفسنا أيضا، والقتال ضد داعش أفضل مثال لذلك".

وأوضح أن "تركيا تأثرت أكثر من الجميع، ولديها أسباب مشروعة، وهي تحاول امتلاك صواريخ جوية دفاع إضافية، سيما أنه لديها حوار مع فرنسا وإيطاليا في الوقت الراهن حول هذا الموضوع، وفي الوقت نفسه نعلم أنه هناك مفاوضات بينها وبين الولايات المتحدة حول منظومة باتريوت".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın