تركيا, السياسة, دولي

تركيا وروسيا تتفقان على مواصلة اللقاءات لحل الأزمة الليبية

عقب زيارة وفد برئاسة سادات أونال، نائب وزير الخارجية التركي، إلى موسكو، استغرقت يومين ـ أنقرة أعربت عن استيائها من استقبال موسكو مجموعة مما يسمى "مجلس سوريا الديمقراطية"

01.09.2020
تركيا وروسيا تتفقان على مواصلة اللقاءات لحل الأزمة الليبية

Ankara

أنقرة / الأناضول

أعلنت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، اتفاق أنقرة وموسكو على مواصلة اللقاءات من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية.

جاء ذلك في بيان للخارجية، حول الزيارة التي قام بها وفد برئاسة سادات أونال، نائب وزير الخارجية التركي إلى روسيا، استغرقت يومين.

وقال البيان: "تقررت مواصلة اللقاءات بين تركيا وروسيا الاتحادية بغية المساهمة في إيجاد حل سياسي في ليبيا".

ولفت إلى أن الوفد التركي بحث مع مسؤولين روس، قضايا إقليمية في مقدمتها ليبيا وسوريا.

وأوضح أنه جرى خلال المباحثات تأكيد ضرورة تحديد آليات إخلاء مدينتي سرت (شمال) والجفرة (وسط) من القوات العسكرية، لتحقيق وقف اطلاق نار دائم ومستدام في ليبيا.

وأردف البيان: "وفي هذا الإطار، تم الإعراب عن دعم أعمال اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) بين الليبيين بقيادة الأمم المتحدة".

وأضاف أنه جرى خلال المباحثات تأكيد ضرورة إطلاق عملية حوار سياسي شامل بين الفرقاء الليبيين تحت رعاية الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي في البلاد.

كما أكد البيان أهمية الالتزام بقرارات مؤتمر برلين الذي انعقد مطلع العام الجاري، للدفع بالعملية السياسية في ليبيا.

وبخصوص سوريا، لفت البيان إلى أن الوفد التركي بحث مع الجانب الروسي الوضع الميداني في إدلب والدوريات المشتركة.

وذكر أن الجانبين اتفقا على مواصلة الجهود المشتركة بموجب البروتوكول الملحق المبرم بين تركيا وروسيا في 5 مارس/ آذار الماضي، لإرساء الاستقرار في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وجرى خلال المشاورات تقييم نتائج الجولة الثالثة لأعمال الجنة الدستورية السورية، التي عقدت في جنيف مؤخرا.

كما تم تأكيد ضرورة الحفاظ على الزخم الحاصل في المسار السياسي، والمضي قدما فيما يخص الجهود المتعلقة بمسار أستانا.

من ناحية أخرى، أعرب الوفد التركي عن استياء أنقرة من استقبال روسيا وفدا مما يسمى "مجلس سوريا الديمقراطية" التابع لتنظيم "بي كا كا/ ي ب ك" الإرهابي.

ولفت البيان إلى أنه تم الإعراب عن امتعاض تركيا من قيام موسكو بدعوة الوفد المذكور إلى روسيا، واستقباله من قبل مسؤولين رفيعي المستوى، وتأكيد أن مثل هذه الخطوات لا تصب في مصلحة الحفاظ على وحدة الكيان السياسي لسوريا ووحدة ترابها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın