السياسة, دولي

النمسا تدرس إغلاق مركز الملك عبد الله للحوار بعد مقتل خاشقجي

وزيرة الخارجية حذرت من أن مقتل خاشقجي يمكن أن يسفر عن عواقب وخيمة لعلاقات الاتحاد الأوروبي مع السعودية

22.10.2018
النمسا تدرس إغلاق مركز الملك عبد الله للحوار بعد مقتل خاشقجي

Burgenland

فيينا / أشقين قياغان / الأناضول

تدرس النمسا إغلاق مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين الأديان والثقافات، في فيينا، على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

وقالت وزيرة خارجية النمسا، كارين كنايسل، في بيان، الإثنين، إنه يمكن "تفهم" ارتفاع دعوات إغلاق المركز، بالتزامن مع مقتل خاشقجي.

وأضافت أن الجهات النمساوية المعنية تدرس حاليا الوضع القانوني للمركز.

وأوضحت كنايسل أن الاعتراف بمقتل خاشقجي بالقنصلية السعودية بإسطنبول، لا يغير من ضرورة إجراء "تحقيق واسع وموثوق ومستقل".

وتطرقت بيان وزيرة الخارجية النمساوية، خلال البيان، إلى ما وصفته بـ"الانتهاكات السعودية لحقوق الإنسان".

وقالت كنايسل إنها تتابع بقلق كبير المستجدات المتعلقة بالمعارض السعوديين. مبينة أن "الأمر المتعلق بخاشقجي الجزء المرئي من الرعب فقط".

وأضافت أن التصريحات السعودية المتعلقة بالاعتراف بمقتل خاشقجي "غير مرضية". مؤكدة "ضرورة الحاجة إلى تحقيق موسع وموثوق ومستقل".

وحذرت من أن مقتل خاشقجي يمكن أن يسفر عن عواقب وخيمة لعلاقات الاتحاد الأوروبي مع السعودية. لافتة إلى حبس السلطات السعودية العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارض خلال العامين الأخيرين.

وفجر السبت، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، إثر شجار مع مسؤولين سعوديين، وقالت إنها أوقفت 18 شخصا كلهم سعوديون.

ولم توضح المملكة مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، لإنهاء أوراق خاصة به.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

لكن وسائل إعلام غربية شككت في الرواية الرسمية السعودية، واعتبرت أنها "تثير الشكوك الفورية"، خاصة أنه أول إقرار للرياض بمقتل خاشقجي، جاء بعد صمت استمر 18 يوما.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الجمعة، عن خطة من شأنها الدفع بنائب رئيس الاستخبارات العامة المقال، والمقرب من ولي العهد بن سلمان، اللواء أحمد عسيري كـ "كبش فداء" في قضية مقتل خاشقجي.

وقبل أيام، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصدر تركي رفيع، أن خاشقجي قتل بعد ساعتين من دخوله القنصلية، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم "الخيال الرخيص" الأمريكي الشهير، وهي الرواية التي تداولتها عدد من الصحف الغربية والتركية منذ اختفاء الصحفي السعودي.

وقال المصدر إن مسؤولين كبار في الأمن التركي، خلصوا إلى أن خاشقجي تم اغتياله داخل القنصلية، بناء على أوامر من أعلى المستويات في الديوان الملكي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.