السياسة, دولي

الناتو: جيش كوسوفو الجديد "خطوة غير مناسبة من حيث التوقيت"

أمين عام الناتو قال إن الحلف مستعد لتقديم الدعم لقوة أمن كوسوفو، إلا أنه يتعين إعادة النظر في مستوى مشاركته مع الجيش النظامي

14.12.2018
الناتو: جيش كوسوفو الجديد "خطوة غير مناسبة من حيث التوقيت"

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسيل/ شريفة جتين/ الأناضول

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، إن مشروع قانون تحويل كوسوفو لقوات أمنها إلى جيش نظامي، من حيث المبدأ مسألة تقررها كوسوفو، إلا أن توقيت الخطوة يعتبر غير مناسب.

وأوضح ستولتنبرغ، في بيان له الجمعة، أن الحلف اعتبر القرار مؤسفا، لأنه اتخذ رغم المخاوف التي أعرب عنها سابقا.

وأشار إلى أن الحلف مستعد لتقديم الدعم لقوة أمن كوسوفو، إلا أنه يتعين إعادة النظر في مستوى مشاركة الحلف مع الجيش النظامي.

وأكد ستولتنبرغ، أن الناتو، مصمم على مواصلة المساهمة في حفظ أمن كوسوفو، من خلال قوة حفظ السلام في كوسوفو (KFOR).

ودعا جميع الأطراف إلى التهدئة وعدم زيادة التوتر.

وفي وقت سابق الجمعة، أقر البرلمان الكوسوفي، على مسودة قانون تتعلق بتحويل "قوة أمن كوسوفو" إلى جيش نظامي، و تحويل "وزارة أمن كوسوفو" إلى وزارة دفاع، حيث شارك في عملية التصويت 107 نواب في البرلمان البالغ عدد أعضائه الإجمالي 120 عضوا، فيما قاطع النواب الصرب جلسة التصويت.

ومن المنتظر أن يوقع رئيس البلاد هاشم تاتشي على القوانين الثلاث، لتتحول بذلك وزارة أمن كوسوفو رسميا إلى جيش نظامي.

ونددت كل من صربيا ومقدونيا، بقرار كوسوفو تشكيل جيش نظامي، في حين أيدته ألبانيا ووصفته بـ"التاريخي".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın