السياسة, دولي

الأمم المتحدة: ندعم عودة طوعية لجميع نازحي العراق‎

وفق بيان الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت، عقب أسبوعين على إعلان خطة حكومية لإغلاق جميع مخيمات النزوح.

30.10.2020
الأمم المتحدة: ندعم عودة طوعية لجميع نازحي العراق‎

Iraq

علي جواد/ الأناضول

أعلنت البعثة الأممية لمساعدة العراق "يونامي"، الجمعة، دعم خطط العودة الطوعية وإيجاد حلول دائمة للنازحين الضعفاء في البلاد.

جاء ذلك في بيان الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت، عقب أسبوعين على إعلان بغداد خطة لإغلاق جميع مخيمات النزوح في البلاد.

وأوضح البيان أن "الحكومة العراقية أعلنت اعتزامها إغلاق العديد من مخيمات النازحين، وتم بالفعل إغلاق عدد من المخيمات ودمجها خلال الأيام القليلة الماضية، ومن المتوقع إغلاق المزيد".

وأضاف: "الأمم المتحدة تدعم عودة النازحين الطوعية والآمنة والكريمة والمستدامة (..) وتعمل على ضمان حصول النازحين الذين غادروا المخيمات إلى ديارهم على الدعم اللازم".

وتابع: "الأمم المتحدة تتابع التطورات عن كثب، وهي على اتصال مستمر مع الحكومة العراقية، بشأن التخطيط لإيجاد حلول دائمة وطويلة الأجل لجميع النازحين الضعفاء في العراق".

وفي 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أعلنت الحكومة العراقية عن خطة لإغلاق جميع مخيمات النزوح في البلاد، تنتهي في مارس/آذار المقبل بإغلاق 20 مخيما للنازحين، تليها مخيمات النزوح بإقليم كردستان، شمالي العراق.

ولا يزال الكثير من النازحين غير قادرين على العودة لمناطقهم الأصلية نتيجة تدمير منازلهم خلال الحرب، فضلا عن عدم توفر البنى التحتية الأساسية للخدمات وعدم استقرار الوضع الأمني.

ويقطن معظم النازحين في مخيمات منتشرة في أرجاء البلاد، قسم كبير منها تقع جنوب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

واضطر ملايين العراقيين للنزوح وترك منازلهم في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والانبار وديالى وأطراف بغداد وأجزاء من محافظة بابل، بعد منتصف عام 2014 عقب توسع سيطرة مسلحي "داعش" على مناطق البلاد المختلفة، بحسب وزارة الهجرة العراقية.

وفي عام 2017 أعلن العراق تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014، لكن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın