السياسة, دولي

إسرائيل: نعمل على إقامة تحالف أمني ضد إيران مع دول خليجية

وزير الدفاع بيني غانتس اعتبر أن "استهداف" إيران سفينة إسرائيلية بخليج عمان خطوة من قبل طهران لتحسين وضعها التفاوضي أمام واشنطن

02.03.2021
إسرائيل: نعمل على إقامة تحالف أمني ضد إيران مع دول خليجية

Istanbul

زين خليل / الأناضول

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الثلاثاء، إن بلاده تعمل على إقامة تحالف أمني مع دول خليجية ضد إيران.

جاء ذلك خلال تفقده قوات "فرقة غزة" التابعة للقيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي المنتشرة على حدود القطاع، بحسب قناة "كان" الرسمية.

وأضاف غانتس: "نعمل على إقامة تحالف أمني إقليمي مع دول الخليج التي لها نفس نهجنا فيما يتعلق بإيران"، دون تفاصيل عن تلك الدول.

وكانت قناة "i24news" الإسرائيلية نقلت الأسبوع الماضي، عن مصادر خليجية لم تسمها، أن تل أبيب توجهت إلى كل من السعودية والإمارات والبحرين "لبناء تحالف أمني دفاعي على غرار حلف الناتو للتعامل مع التهديد الإيراني المتزايد في المنطقة".

ولم تعلق الدول الثلاث على ما أوردته القناة الإسرائيلية.

وفي سياق ذي صلة، اعتبر غانتس في تصريحاته الثلاثاء، أن "استهداف" إيران سفينة إسرائيلية بخليج عمان الأسبوع الماضي، "محاولة من طهران لتحسين وضعها في التفاوض على الاتفاق النووي".

والإثنين، نفت الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها سعيد خطيب زادة، صحة اتهامات وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لطهران بتفجير السفينة.

والجمعة، تعرضت سفينة "هيليوس راي" لمالكها رجل الأعمال الإسرائيلي رامي وينغر، لانفجار غامض قبالة السواحل العمانية، عندما كانت في طريقها من ميناء الدمام السعودي إلى سنغافورة، بحسب هيئة البث العبرية الرسمية.

ومؤخرا، أبدت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، نيتها العودة إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران والدول الكبرى، والذي انسحب منه دونالد ترامب في 2018، وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران.

وبينما تشترط إدارة بايدن عودة إيران أولا إلى التزاماتها النووية التي علقتها في يناير/ كانون الثاني 2020 الماضي، تصر طهران على أولوية رفع العقوبات الأمريكية عنها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın