دولي, الدول العربية

واشنطن ترسل قوات ومدرعات إلى سوريا لمواجهة روسيا (أسوشييتد برس)

بهدف إرسال إشارة واضحة إلى روسيا "لتجنب أي أعمال استفزازية وغير آمنة ضد الولايات المتحدة وحلفائها هناك"، بحسب مسؤول أمريكي

19.09.2020
واشنطن ترسل قوات ومدرعات إلى سوريا لمواجهة روسيا (أسوشييتد برس)

Washington

واشنطن / الأناضول

أفادت وكالة أسوشييتد برس الأمريكية، السبت، بأن الولايات المتحدة أرسلت قوات إضافية ومدرعات إلى شرقي سوريا، لمواجهة روسيا.

وقالت الوكالة، إن واشنطن أرسلت قوات إضافية ومدرعات إلى شرقي سوريا، بعد عدد من الاشتباكات مع القوات الروسية، بما في ذلك حادث تصادم مركبة مؤخرا، أدى إلى إصابة 4 جنود أمريكيين.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بيل أوربان، قوله إن الولايات المتحدة أرسلت أيضا أنظمة رادار وزادت دوريات المقاتلات في سماء المنطقة لحماية قواتها وقوات التحالف.

وأضاف أوربان أن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع مع أي دولة أخرى في سوريا، لكنها ستدافع عن قوات التحالف إذا لزم الأمر".

وقال مسؤول أمريكي رفيع، للوكالة نفسها، إن "واشنطن أرسلت 6 مدرعات برادلي قتالية، وأقل من 100 جندي إضافي إلى شرقي سوريا".

وأضاف المسؤول مشترطا عدم الكشف عن هويته، إن "التعزيزات تهدف لأن تكون إشارة واضحة إلى روسيا لتجنب أي أعمال استفزازية وغير آمنة ضد الولايات المتحدة وحلفائها هناك".

وفي أغسطس/ آب الماضي، كشفت واشنطن عن مواجهة بين دورية أمنية روتينية تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، وأخرى عسكرية روسية، قرب مدينة المالكية، شمال شرقي سوريا.

وأشارت إلى أن المركبة الروسية صدمت مركبة "إم ـ إيه. تي. في" مضادة للألغام تابعة للتحالف، ما تسبب في إصابة طاقمها، لافتا إلى أنه "بهدف تهدئة الوضع، غادرت دورية التحالف المنطقة".

يشار أنه في يونيو/ حزيران الماضي، وصلت قوات عسكرية روسية، عبر مروحيات وعربات مدرعة، إلى قرية "قصر ديب" التابعة لمدينة المالكية، حيث تمركزت هناك.

إلا أن دوريات أمريكية قطعت الطريق على شاحنات كانت تحمل معدات لوجستية إلى النقطة التي نزلت فيها القوات الروسية، وأجبرتها على العودة إلى القامشلي قرب الحدود السورية التركية.

وفي مرات عديدة سابقة، اعترضت دوريات أمريكية طريق القوافل الروسية التي حاولت الوصول إلى حقول النفط في المنطقة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın