الدول العربية

موظف حكومي يحاول الانتحار في غزة

عدل عن القرار بعد تلقيه وعودا بإعادة راتبه المقطوع

???? ????   | 09.02.2016
موظف حكومي يحاول الانتحار في غزة

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

هدد موظف حكومي فلسطيني في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، بالانتحار، من خلال القفز من على برج لمحطة إرسال، تتبع لشركة اتصالات خلوية، وسط المدينة؛ بسبب "قطع السلطة الفلسطينية لراتبه".

وقال شهود عيان، إن الشاب الفلسطيني رزق أبو ستة (38 عام)، صعد على برج إرسال يتبع لشركة "جوال"، يقع أعلى أحد أبراج حي الرمال الجنوبي، غرب مدينة غزة، وهدد بالانتحار، بدعوى قطع راتبه.

وأفاد الشهود لمراسل وكالة الأناضول، أن "أبو ستة"، عدل عن الانتحار، بعدما تدخل عدد من المسؤولين، ووعدوا بحل مشكلته، وارجاع راتبه المقطوع .

وقالت والدة أبو ستة-التي فضلت عدم ذكر اسمها-لمراسل وكالة الأناضول: "ابني، موظف حكومي، تم قطع راتبه من عدة سنوات ووضعه الاقتصادي صعب جدا".

وأضافت:" هناك عدد من المسؤولين في السلطة الفلسطينية تدخلوا لإنقاذ حياته، وبحمد لله عدل عن الانتحار".

وأفاد مراسل الأناضول، الذي تواجد في المكان، أن القيادي في حركة فتح، ابراهيم أبو النجا، إلى جانب عدد من المسؤولين في جهاز الدفاع المدني التابع لوزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس، حضروا لمكان الحدث ونجحوا في إقناع الشاب بالعدول عن هدفه.

وبحسب منظمات دولية، فإن الحصار الإسرائيلي تسبب بارتفاع كبير في نسب الفقر والبطالة في القطاع.

وقالت منظمة "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان"، (مركزها جنيف بسويسرا)، في إحصائية نشرت نهاية شهر يناير/كانون ثاني الماضي، إن 40% من سكان قطاع غزة البالغ عددهم (1.95 مليون نسمة) يقعون تحت خط الفقر، فيما يتلقى 80% منهم مساعدات إغاثية.

ووفق المرصد، فإن "6 من كل 10 عائلات في قطاع غزة تعاني من انعدام الأمن الغذائي، منها 27% انعدام حاد، و16% انعدام متوسط، و14% نقص في الأمن الغذائي".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın