الدول العربية

مسؤول أمني لبناني يرجح مقتل العسكريين المختطفين لدى "داعش" منذ 2014

أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني، ​اللواء عباس إبراهيم​، الأحد، استخراج رفات 6 جثث من المنطقة التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش"

27.08.2017
مسؤول أمني لبناني يرجح مقتل العسكريين المختطفين لدى "داعش" منذ 2014

Lebanon

بيروت / وسيم سيف الدين / الأناضول

أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني، ​اللواء عباس إبراهيم​، الأحد، استخراج رفات 6 جثث من المنطقة التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي، شرقي البلاد، مرجحا أنها تعود لعسكريين لبنانيين كان التنظيم اختطفهم قبل 3 سنوات.

كلام إبراهيم جاء خلال تصريحات صحفية، أثناء زيارته خيمة أهالي العسكريين المخطوفين في ساحة رياض الصلح، وسط العاصمة بيروت.

وتابع إبراهيم: "يُعتقد أن الجثث تعود للعسكريين ​المخطوفين​ ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 8"؛ حيث يتم التنقيب حاليا عن رفات اثنين آخرين.

وأشار إلى أنه "كانت لدينا معلومات عن استشهاد العسكريين منذ فبراير/شباط 2015، لكننا لم نستطع أن نؤكد ذلك".

وأضاف إبراهيم: "ننتظر نتائج اختبار ​الحمض النووي​ لنتأكد من هوية الجثث المستخرجة، لكننا شبه متأكدين من أن الجثث هي للعسكريين المخطوفين".

ولفت إلى أن "الجثامين المنتشلة كانت موجودة ضمن الأراضي اللبنانية".

وأوضح إبراهيم أن "من استسلم من داعش هم من أخبرونا بمكان وجود الجثث".

وأشار إلى أنه "سيتم ترحيل من تبقى من عناصر داعش إلى سوريا"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الجيش اللبناني، في بيان له وقفًا لاطلاق النار، في معركة "فجر الجرود"، شرقي البلاد، تمهيدًا للمرحلة الأخيرة من المفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.

ويخوض الجيش منذ 9 أيام معركة "فجر الجرود" ضد تنظيم "داعش"، في أطراف بلدات "رأس بعلبك" و"القاع" و"الفاكهة"، شرقي البلاد، سقط له خلالها 6 قتلى و17 جريحًا، فيما تم تدمير مواقع للتنظيم وقتل العشرات منهم، بحسب بيانات رسمية.

وعام 2014 خطف التنظيم الإرهابي 11 عسكريًا لبنانيًا، عندما اجتاح لفترة وجيزة بلدة عرسال الحدودية شمال شرقي لبنان.

وأعدم التنظيم في أوقات سابقة اثنين من هؤلاء العسكريين. ولم يُعرف بعد مصير الجندي التاسع، بعد ترجيح اللواء إبراهيم، اليوم، مقتل المختطفين الثمانية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.