دولي, الدول العربية

مباحثات أمريكية عراقية لتعزيز التعاون بـ"مكافحة الإرهاب"

وفق بيان للأمن الوطني العراقي، بالتزامن مع تواتر أنباء بشأن إغلاق اسفارة واشنطن في بغداد 3 أشهر على خلفية عدة هجمات استهدفتها مؤخرا

28.09.2020
مباحثات أمريكية عراقية لتعزيز التعاون بـ"مكافحة الإرهاب"

Iraq

إبراهيم صالح/ الأناضول

بحثت الولايات المتحدة الأمريكية والعراق، الإثنين، تعزيز علاقات التعاون المشترك، لا سيما في مجالي الأمن ومكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقاء مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي، مع السفير الأمريكي لدى العراق ماثيو تولر، في بغداد، بالتزامن مع تواتر أنباء بشأن إغلاق السفارة الأمريكية 3 أشهر على خلفية عدة هجمات استهدفتها مؤخرا.

وفق بيان للأمن الوطني بالعراق، تطرقت المباحثات إلى "تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات، والسبل الكفيلة بتطوير العلاقة المتنامية بين البلدين".

وأكد السفير الأمريكي دعم بلاده "للحكومة العراقية في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب، والمساعدة في تخطي التحديات الراهنة".

بدوره أعرب الأعرجي عن تطلع بلاده "أن تشهد المرحلة الحالية مزيدا من الاستقرار والهدوء لتنعم المنطقة والعالم بالأمن والاستقرار"، حسب البيان ذاته.

والأحد، ذكرت وسائل إعلام أمريكية، بينها صحيفة "واشنطن بوست"، أن الولايات المتحدة قد تغلق سفارتها في بغداد 90 يوماً، ردا على هجمات الفصائل المدعومة من طهران على المصالح الأميركية في البلاد.

والجمعة، أعلن رئيسا الوزراء مصطفى الكاظمي، والبرلمان محمد الحلبوسي، عن دعمهما لمقترح تقدم به زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، للتحقيق في الهجمات المتكررة التي تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتقديم الجناة للعدالة.

وجاء المقترح بعد بيانات صدرت الجمعة عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" الشيعي، وتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري المقرب من إيران، تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

ومنذ أشهر تتعرض المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأمريكية في بغداد إلى جانب القواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف والأرتال التي تنقل معدات لوجستية تابعة للتحالف الدولي إلى قصف صاروخي وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لاتزال مجهولة.

والحشد مكون في الغالب من فصائل شيعية مسلحة تشكل لمحاربة "داعش" الإرهابي عام 2014، ويتبع رسميا القوات المسلحة العراقية، إلا أن بعض فصائله تخضع لأوامر قادتها المقربين من إيران، وفق مراقبين وتقارير صحفية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.