الدول العربية

لبنان.. متظاهرون يقطعون طرقًا احتجاجًا على الأوضاع المعيشية

عادت الاحتجاجات إلى شوارع المدن اللبنانيّة في الساعات الماضية، وسط هبوط العملة إلى أدنى مستوى على الإطلاق، لتلامس للمرّة الأولى حاجز 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد

03.03.2021
لبنان.. متظاهرون يقطعون طرقًا احتجاجًا على الأوضاع المعيشية

Istanbul

بيروت/ ريا شرتوني/ الأناضول

قطع عشرات المحتجّين اللبنانيين، الأربعاء، طرقا بمناطق مختلفة في البلاد، احتجاجًا على ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانيّة وتردّي الأوضاع المعيشيّة.

وأفاد مراسل الأناضول، بأنّ عشرات المحتجّين قطعوا الطريق أمام جامع محمد الأمين، وسط العاصمة اللبنانيّة بيروت، بالإطارات المشتعلة، رافعين الأعلام اللّبنانيّة.

وعادت الاحتجاجات إلى شوارع المدن اللبنانيّة في الساعات الماضية، وسط هبوط العملة إلى أدنى مستوى على الإطلاق، لتلامس للمرّة الأولى حاجز 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد.

فيما أفاد موقع التنظيم المروري التابع لقوى الأمن الداخلي عبر تويتر، بقطع الطريق في كلّ من ساحة عبد الحميد كرامي في عاصمة الشمال طرابلس، ومستديرة زحلة (وسط، بقاع) وطريق ريّاق (وسط، بقاع).

وقُطع الطريق المؤدّي إلى المطار (ضاحية بيروت)، لساعة من الوقت قبل أن يعاد فتحه، بحسب التنظيم المروري.

وفي وقتٍ سابق، قطع عشرات الشبان مدخل بلدة بيت شاما (غربي بعلبك، وسط)، بالإطارات المشتعلة لبعض الوقت، رفضًا لتردّي الأوضاع الماليّة والمعيشيّة، بحسب مراسل الأناضول.

وأمر الرئيس ميشال عون، في وقت سابق الأربعاء، بفتح تحقيق في أسباب انهيار الليرة، داعيًا لإحالة النتائج إلى النيابة العامّة، "لملاحقة المتورطين، في حال ثبوت عمليات مضاربة غير مشروعة على العملة الوطنيّة، من جانب أفراد أو مؤسّسات أو مصارف".

وكانت جمعية مصارف لبنان، نفت مسؤوليتها عن الارتفاع غير المسبوق في سعر صرف الدولار مقابل العملة المحليّة، في بيان، الأربعاء.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın