السياسة, دولي, الدول العربية

غزة تستيقظ على مجزرة عائلة "السواركة"

إسرائيل أقرت باستهداف طائراتها فجر الخميس منزل يعود لعائلة السواركة بمدينة دير البلح وسط القطاع، ما أدى إلى استشهاد 8 بينهم 5 أطفال وسيديتين، وإصابة 12 آخرين بجراح مختلفة بدعوى محاولة اغتيال أحد قادة "الجهاد".

14.11.2019
غزة تستيقظ على مجزرة عائلة "السواركة"

Gaza

غزة/ نور أبو عيشة-محمد أبو دون/ الأناضول-

ساعاتٌ طويلة احتاجها المسعفون في مدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، حتّى تمكنوا من انتشال باقي جثث شهداء عائلة السواركة، الذين قضوا نتيجة استهدافٍ إسرائيلي لمنزلهم .

وقتلت الغارة التي شنّتها الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر الخميس، 8 فلسطينيين، بينهم خمسة أطفال وسيدتين.

‏وأقر الجيش الإسرائيلي بمسؤوليته عن الهجوم، بدعوى استهداف أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي، حيث قال الناطق باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، في تغريدة نشرها على حسابه بموقع "فيس بوك:" المدعو رسمي أبو ملحوس (السواركة) القيادي في ⁧الجهاد الإسلامي‬⁩ وقائد الوحدة الصاروخية في لواء الوسطى في التنظيم، قُتل الليلة الماضية في الغارة على دير البلح".

وجاءت هذه الغارة الإسرائيلية، في ساعة متقدّمة من الفجر، حيث كان جميع أفراد العائلة بداخله يغطّون في نوم عميق.

ثمانية أشخاص من هذه العائلة سقطوا شهداء، و12 آخرين أصيبوا بجراح مختلفة.

والشهداء هم، وفقا لتصريح وزارة الصحة الفلسطينية، "معاذ محمد سالم السواركة (7 أعوام)، ومهند رسمي سالم السواركة (12 عاما)، ووسيم محمد سالم السواركة ( 13 عام)، يسرى محمد عواد السواركة (39 عاما)، ومريم سالم ناصر السواركة (45 عاما)، ورسمي سالم عودة السواركة( 45 عاما)".

ولم تكشف الوزارة عن اسمي طفلين انتشلت جثمانيهما في ساعة متأخرة الخميس.

وفور حدوث الغارة، توجّه عدد من المواطنين نحو منزل عائلة "السواركة"، ليُصدموا بمشهد تسوية المنزل بالأرض (تدميره بشكل كامل)، على جميع سكانه النائمين.

بأيديهم، بدأ المواطنون بنبش الرمال ومساندة طواقم الإسعاف بانتشال الشهداء من تحت ركام المنزل المستهدف.

وانتشل المواطنون أطفالا مدفونين تحت رماد المنزل، في مشهد يوحي بأنهم "لا زالوا نائمين وأن الغارة لم تعكر صفو نومهم"، بحسب إفادة شهود عيان لمراسلة "الأناضول".

وعلى أسرّة مستشفى "شهداء الأقصى" (الحكومي)، التي نُقل إليها المصابين، توزّع أعداد من الأطفال الجرحى لتلقّي الإسعافات الأولية والعلاج.

** 4 صواريخ

وذكر شاهد عيان لوكالة الأناضول، أنّ الطائرات الإسرائيلية هاجمت بيت العائلة بأربعة صواريخ حربية على الأقل، دون أيّ سابق إنذارٍ أو تنبيه.

ولفت الشاهد الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أنّ المنزل تسكنه عائلتان يبلغ عدد أفرادهما حوالي 20 شخصا، من بينهم أطفال ونساء.

وأضاف:" باتوا ليلتهم آمنين، ولم يكونوا على علمٍ بأنّ نهاية حياتهم ستكون خلالها".

وأشار إلى أنّ أصوات الغارات الحربية التي استهدفتهم كانت مخيفة جداً، وروّعت قلوب كلّ سكان مدينة دير البلح.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن شهداء عائلة السواركة، رفعوا عدد الفلسطينيين الذين قضوا جراء التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة منذ فجر الثلاثاء، إلى 34 شهيدا، بينما أصيب 111 آخرين بجراح مختلفة.

ومن بين مجمل الشهداء، 8 أطفال و3 نساء.

ويسود الهدوء الحذر أجواء قطاع غزة، بعد يوميْن دامييْن شنّت خلالها طائرات حربية إسرائيلية، عشرات الغارات على أهداف بمناطق متفرقة من قطاع غزة.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي، صباح الخميس، عن التوصل لوقف إطلاق نار مع إسرائيل في قطاع غزة، بوساطة مصرية.

وقال المتحدث باسم الحركة، مصعب البريم، في تصريح خاص لوكالة "الأناضول":" تم التوصل إلى وقف إطلاق نار في قطاع غزة، وقد بدأ بالسريان مع الساعة الخامسة من فجر اليوم (بالتوقيت المحلي 3 تغ)".

وأكّد البريم أن التوافق على وقف إطلاق النار تم تنفيذه وفقا "لشروط المقاومة الفلسطينية والتي مثّلتها وقادتها حركة الجهاد الاسلامي".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.