الدول العربية, سوريا

سوريا .. وقفة احتجاجية لأمهات قاصرات اختطفهن "ي ب ك" الإرهابي

بحسب مصادر محلية قالت إن عناصر التنظيم ضايقوا المحتجين واحتجزوا هواتفهم النقالة واعتقلوا إعلاميين ونشطاء.

07.12.2021
سوريا .. وقفة احتجاجية لأمهات قاصرات اختطفهن "ي ب ك" الإرهابي

Haseke

الحسكة (سوريا)/ الأناضول

شهدت مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، الثلاثاء، وقفة احتجاجية نفذتها أمهات لقاصرات اختطفهن تنظيم "ي ب ك - بي كا كا" الإرهابي وجندهن للقتال في صفوفه، وفق مصادر محلية.

وقالت مصادر محلية لمراسل الأناضول إن أمهات وأقرباء لمختطفات ونشطاء حاولوا، بعد ظهر الثلاثاء، الاحتجاج أمام مكتب الأمم المتحدة في القامشلي، إلا أن عناصر التنظيم الإرهابي منعوهم من التجمع، وأغلقوا كل الطرق المؤدية إلى المكتب، فانتقل المحتجون إلى أمام مستشفى فرمان.

وأضافت المصادر، مفضلة عدم الكشف عن هوياتها لدواعٍ أمنية، أن المحتجين رفعوا لافتات مكتوب عليه: "الأكتاف الصغيرة فقط لحمل الحقيبة المدرسية"، و"القاصرات شموع.. لا تطفئوا شموعنا"، و"ولا مستقبل بدون علم.. و لا علم بدون القاصرات".

وأفادت المصادر بأن عناصر تنظيم "ي ب ك - بي كا كا" ضايقوا المحتجين واحتجزوا هواتفهم النقالة واعتقلوا إعلاميين ونشطاء، بينهم الكاتبة شمس عنتر، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

كما داهم عناصر من التنظيم الإرهابي مكتب قناة "روداو"، وهي تبث من أربيل في إقليم كردستان شمالي العراق، واعتقلوا مديرها و 5 من العاملين فيها، بحسب المصادر.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، اختطف تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" الإرهابي ثلاث فتيات قاصرات شمال شرقي سوريا، وقام بتجنيدهن في صفوفه إجباريا.

وسبق للتنظيم أن اختطف العديد من القاصرين من الفتيات والفتيان، حيث اقتادهم إلى معسكرات للتدريب على السلاح، قبل ضمهم لصفوفه، بالرغم من اعتراض ومطالبات أهالي المختطفين بإعادة أبنائهم إليهم.

وفي يونيو/حزيران 2020، أفاد تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية حول الإتجار بالبشر بأن تنظيم "ي ب ك" يواصل التجنيد الإجباري للأطفال من مخيمات النزوح شمال شرقي سوريا.

فيما نشر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في 16 يناير/كانون الثاني 2020، تقريرا ضم بيانات عن تجنيد "ي ب ك" للأطفال.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın