الدول العربية

"حقوق الإنسان" العراقية: مقتل 545 خلال الاحتجاجات

و"العفو الدولية" تتهم قوات الأمن وفصائل "الحشد الشعبي" بالوقوف وراء قتل المتظاهرين

18.02.2020
"حقوق الإنسان" العراقية: مقتل 545 خلال الاحتجاجات

Iraq

بغداد/ عامر الحساني، علي جواد/ الأناضول

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان العراقية، الثلاثاء، أن 545 شخصا قتلوا وأصيب 24 ألفا آخرين، خلال أعمال عنف رافقت الاحتجاجات الشعبية منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

وقال عضو المفوضية (رسمية مرتبطة بالبرلمان) علي البياتي، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنه "منذ انطلاق التظاهرات في 1 أكتوبر 2019، بلغ عدد الشهداء 545 شخصا، بينهم 17 منتسبا أمنيا".

وأضاف البياتي، أن "عدد المصابين يبلغ نحو 24 ألفا"، دون توضيح ما إذا كانوا كلهم متظاهرين أم أن بينهم أفراد أمن.

وبيّن أن "عدد المختطفين 79 شخصا، بينهم 4 فتيات، تم إطلاق سراح 22 منهم فقط، بينهم فتاة واحدة".

وتابع البياتي، أن "المعتقلين بلغ عددهم أكثر من ألفين و800 شخص، لا يزال 38 منهم قيد الاحتجاز".

وتقل هذه الأرقام عن أخرى أعلنها، مؤخرا، رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية، حيث أشارا إلى مقتل 600 متظاهر على الأقل منذ بدء الاحتجاجات.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قالت "العفو الدولية"، في تقرير عن واقع حقوق الإنسان بالعراق لعام 2019، إن "معظم قتلى الاحتجاجات تعرضوا لإصابات بطلقات نارية في منطقة الرأس، بسبب استخدام القوة المفرطة، بعد فقدان قادة الأمن السيطرة على قواتهم".

وأضاف التقرير، أن "قوات الأمن، بما في ذلك فصائل من قوات الحشد الشعبي، استخدمت القوة المفرطة ضد المحتجين، فيما يتعرض النشطاء للقبض عليهم والاختفاء القسري والتعذيب، وغير ذلك من أشكال الترهيب، على أيدي أجهزة الاستخبارات والأمن".

وتعهدت الحكومة مرارا بالتحقيق في أعمال العنف ضد المتظاهرين وتقديم المسؤولين إلى القضاء، دون نتائج حتى الآن، وهو ما يثير غضب المتظاهرين.

ويطالب المحتجون برحيل ومحاسبة كل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.