دولي, الدول العربية

"حزب الله" العراقي: الهجمات الأمريكية لم تصب عناصرنا

بيان الكتائب قال إنها وضعت القوات الأمريكية في دائرة الاستهداف

15.03.2020
"حزب الله" العراقي: الهجمات الأمريكية لم تصب عناصرنا

Iraq

بغداد / علي جواد / الأناضول

اعلنت كتائب "حزب الله" العراقي، مساء السبت، عدم إصابة أي من عناصرها في الهجمات التي شنتها مقاتلات أمريكية، الجمعة، الماضية، واستهدفت مواقع للجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة، جنوبي البلاد.

جاء ذلك في بيان للكتائب المقربة من إيران، اطلعت عليه الأناضول.

وتعرضت قاعدة "التاجي" العسكرية قرب العاصمة بغداد، السبت، لهجوم بـ33 صاروخًا من طراز كاتيوشا، ما تسبب بإصابة اثنين من أفراد القوة الجوية العراقية وجرح 3 جنود من التحالف، وفق بيانين للجيش العراقي والتحالف.

وهذا الهجوم هو الثاني خلال أيام، بعد سقوط 10 صواريخ داخل القاعدة، الأربعاء، ما أدى إلى مقتل عنصرين من الجيش الأمريكي ومتعاقد بريطاني، وإصابة 12 آخرين، وفق واشنطن.

واتهمت الولايات المتحدة كتائب "حزب الله" العراقي بالوقوف وراء هجوم الأربعاء، وشنت غارات جوية على 5 أهداف للكتائب جنوبي العراق، فجر الجمعة، ما أدى إلى مقتل 5 من أفراد الأمن العراقي ومدني.

ورغم أن كتائب حزب الله لم تعلن صراحة في بيانها مسؤوليتها عن تلك الهجمات، إلا انها أكدت وضعها القوات الأمريكية في دائرة الاستهداف.

وقال البيان إن "الهجمات الخائبة للعدو الأمريكي في الأيام الماضية (..) ، لم تصب أيا من مجاهدينا، ولا حتى سريا الدفاع القريبة من قواطعنا".

وأوضح البيان "لقد تجلت بعد العدوان الامريكي الأخير حالة الفزع والارباك الشديد التي أصابت قواته، وانكشف ضعف جهازه الاستخباري، وسوء التقدير لدى صانع القرار العسكري الأمريكي، وهذا ما انعكس على طبيعة عملياتهم البائسة ونتائجها الفاشلة".

وتتعرض قواعد عسكرية عراقية، تستضيف جنودًا أمريكيين، فضلًا عن السفارة الأمريكية ببغداد، لهجمات صاروخية متكررة، منذ أشهر.

وزادت وتيرة تلك الهجمات منذ اغتيال كل من قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın