الدول العربية

تونس.. أحزاب ماركسية تعلن انخراطها في الحراك الاحتجاجي

12 تنظيما ماركسيا دعا الى مواصلة الاحتجاجات والنضالات التي تشهدها البلاد منذ أسبوع

22.01.2021
تونس.. أحزاب ماركسية تعلن انخراطها في الحراك الاحتجاجي

Tunisia

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول

أعلنت أحزاب ماركسية تونسية، الخميس، انخراطها المطلق في الاحتجاجات والنضالات التي تشهدها البلاد.

جاء ذلك في بيان مشترك أمضاه 12 تنظيما ماركسيا منها "حزب الكادحين" و"حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد"(نائب واحد/217) و"حزب الوطد الاشتراكي" و"حركة الراية العمالية" و"الماركسيون الثوريون"

ودعت التنظيمات الماركسية عموم الشعب إلى " مواصلة الاحتجاج بمختلف الوسائل المتاحة حتى رحيل المنظومة برمتها"

كما دعت المحتجين إلى "الانتباه لكافة عمليات الاختراق والاحتواء والإفشال التي يحاول الائتلاف الحاكم القيام بها عبر التشويه والاختراق والصد."

واعتبرت أن " إطلاق سراح جميع المعتقلين بما في ذلك المحكومين قضائيا مطلبا لا تنازل عنه."

ونادت بـ"اصطفاف جميع القوى الوطنية والثورية مع جماهير شعبنا المنتفضة من المفقرين والمهمشين صفا واحدا ضد الائتلاف الطبقي الحاكم الدستوري والإخواني (في إشارة إلى حزبي قلب تونس ( 30 نائبا ) وحركة النهضة 54 نائبا))."

ومنذ اسبوع، تشهد عدّة محافظات وأحياء بالعاصمة ، احتجاجات ليلية، تخللتها صدامات مع رجال الأمن، تزامنا مع بدء سريان حظر تجوال ليلي، ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

وضمن الاحتجاجات، أعلنت وزارة الداخلية في بيان، توقيف 632 بتهمة "الشغب" خلال الأيام الماضية، فيما قال وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي، الأربعاء، إن ثمة معلومات تفيد بتحرك "عناصر إرهابية" لاستغلال الاحتجاجات.

بدوره دعا رئيس الحكومة هشام المشيشي، كافة الأطراف الشعبية والمدنية والحزبية في بلاده إلى "عدم الانجرار وراء حملات التجييش والتحريض، وعدم اللجوء إلى العنف وبث الشائعات وإرباك مؤسسات الدولة.

وقالت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ، الخميس، إن "السلطات التونسية أوقفت أكثر من ألف تونسي، نصفهم على الأقل من الأطفال (تحت 18 عاما)، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın