تركيا, السياسة, الدول العربية

تشاووش أوغلو: لن نسمح بالمماطلة في إقامة منطقة آمنة بسوريا

قال وزير الخارجية التركي إن بلاده تعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية لإقامة ممر سلام أو منطقة آمنة بدل الحزام الإرهابي في سوريا

09.08.2019
تشاووش أوغلو: لن نسمح بالمماطلة في إقامة منطقة آمنة بسوريا

Samsun

صامسون/ غازي نوغاي/ الأناضول

وزير الخارجية التركي في كلمة أمام رجال أعمال وممثلي منظمات مدنية وطلاب، بمدينة صامسون:

- نعمل مع واشنطن للقضاء على الحزام الإرهابي بسوريا وإقامة ممر سلام أو منطقة آمنة بدلا منه
- لن نسمح أبدًا بالمماطلة فيما يتعلق بالمنطقة الآمنة
- تركيا مستعدة لجميع التدابير إذا لم تتخذ الخطوات اللازمة على الأرض بشكل سريع
- إمّا أن نعمل على تطهير المنطقة سويًا أو سنتولّى ذلك لوحدنا

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده تعمل مع واشنطن لإقامة ممر سلام أو منطقة آمنة بدل الحزام الإرهابي في سوريا، مؤكدًا أن أنقرة لن تسمح بالمماطلة مثلما حصل في منبج.

جاء ذلك في كلمة له، الجمعة، خلال مأدبة طعام مع رجال أعمال وممثلي منظمات مدنية وطلاب، على هامش زيارته إلى جانب السفراء الأتراك لمدينة صامسون شمالي البلاد، في اليوم الأخير من فعاليات مؤتمر السفراء الأتراك الـ 11.

وأضاف: "من جانب نكافح الإرهاب في سوريا ومن الآخر نعمل مع الولايات المتحدة للقضاء على الحزام الإرهابي وإقامة ممر سلام أو منطقة آمنة بدلا عنه، ولكن الأمر لن يكون مثل منبج ولن نسمح أبدًا بالمماطلة، لأن هذه مسألة أمنية غاية في الأهمية بالنسبة لنا".

وشدّد على أن تركيا مستعدة لجميع التدابير إذا لم تتخذ الخطوات اللازمة على الأرض بشكل سريع، وستقوم باللازم بناء على تعليمات الرئيس رجب طيب أردوغان.

واستطرد محذرًا: "إمّا أن نعمل على تطهير المنطقة سويًا، أو سنقوم نحن بذلك لوحدنا.. تمامًا مثلما جرى في عفرين ودرع الفرات".

وانتقد تشاووش أوغلو ازدواجية المعايير والنفاق لدى بعض الدول فيما يتعلق بمكافحة اللإرهاب، والتمييز بين المنظمات الإرهابية.

وتطرق إلى إعفاء روسيا للمواطنين الأتراك من حملة جوازات السفر الخدمي والخاص من تأشيرة الدخول "فيزا"، مؤكدًا أن أولوية سياسة أنقرة الخارجية حاليًا تتمثل برفع التأشيرة مع روسيا.

كما أشار إلى أن الاقتصاد القوي يعني سياسية خارجية قوية، مشددًا في هذا الإطار أن تركيا تبذل قصارى جهدها من أجل تعزيز اقتصادها.

ولفت إلى أن الاستثمارات الأجنبية في تركيا بلغت 14.6 مليارات دولار أمريكي حتى عام 2002، وزادت بنسبة 20 ضعفًا بين 2002 و2019.

وحول المحادثات مع الاتحاد الأوروبي لرفع تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك، أوضح الوزير التركي أنهم يعملون من أجل إلغائها.

وأشار إلى وجود 72 معيار من أجل رفع تأشيرة الدخول مع الاتحاد الأوروبي، وأن تركيا حققت 66 منها، مؤكدًا أن الرئيس أردوغان أعطى تعليماته من أجل المعايير الـ 6 المتبقية، وأن وزارتي العدل والداخلية تعملان بنفس السياق.

كما كشف تشاووش أوغلو عن رفع تأشيرة الدخول بشكل متبادل بين تركيا وأذربيجان الشقيقة اعتبارًا من الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل.

والأربعاء، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا. 

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان، استكمال المباحثات مع المسؤولين العسكريين الأمريكيين (5 - 7 أغسطس) حول المنطقة الآمنة. 

وقالت إنه تم التوصل إلى اتفاق لتنفيذ التدابير التي ستتخذ في المرحلة الأولى من أجل إزالة الهواجس التركية، في أقرب وقت. 

وأكّدت أنه تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın