الدول العربية

تركمان العراق يطالبون بمناصب رسمية في كركوك وحكومة الكاظمي

خلال اجتماع ضم قوى سياسية تركمانية ونواب تركمان عن محافظة كركوك

28.05.2020
تركمان العراق يطالبون بمناصب رسمية في كركوك وحكومة الكاظمي

Iraq

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول

طالبت قوى سياسية تركمانية، الخميس، بإسناد مناصب رسمية للمكون في محافظة كركوك (شمال) والحكومة الاتحادية العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي.

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي، مع نواب تركمان عن كركوك وعدد من رؤساء الأحزاب التركمانية في المقر العام لرئاسة الجبهة في المحافظة.

وأكد المجتمعون في بيان صادر عن الجبهة، على ضرورة احترام حق النواب التركمان في البرلمان بتسمية مرشحي المكون في حكومة الكاظمي، دون الإشارة إلى اسم مرشح أو وزارة محددة.

وكان 15 وزيراً في حكومة الكاظمي قد نالوا ثقة البرلمان في 7 أيار/مايو الجاري، إلا أن التركمان يأملون بشغل إحدى الحقائب المتبقية.

ولم يحظَ 5 مرشحين بثقة البرلمان لشغل حقائب التجارة، والزراعة، والثقافة، والهجرة والمهجرين، والعدل، بينما لم يقدم الكاظمي أي مرشح لحقيبتي الخارجية والنفط حتى الآن.‎

وبشأن منصب مدير عام صحة محافظة كركوك، أشار البيان أن "الاتصالات مستمرة مع وزارة الصحة لإسناد هذا المنصب إلى التركمان (حسب التوازن القومي) بأسرع وقت ممكن".

وأضاف أن "الجبهة التركمانية العراقية والأحزاب والنواب التركمان، طالبوا بإسناد منصب محافظ كركوك إلى المكون، حيث تم توثيق ذلك في الورقة المقدمة إلى بعثة الأمم المتحدة بالعراق في مارس 2019، وإلى رئيس الوزراء في الحكومة السابقة (عادل عبد المهدي)".

وتابع البيان بالقول: "بعد المداولة مع ممثلي المكون العربي تم تقديم ورقة مشتركة إلى بعثة الأمم المتحدة تضمنت موافقة الجميع على إسناد منصب المحافظ للتركمان".

والأربعاء، طالب حزب "تركمان إيلي"، بمنح منصب المحافظ للتركمان؛ تطبيقا للعدالة الاجتماعية في إدارة المحافظة.

و"تركمان إيلي" أحد الأحزاب التركمانية الرئيسة بمحافظة كركوك الدين يمتلكون 8 مقاعد في البرلمان العراقي من أصل 329 مقعدا.

وتضم كركوك خليطا من العرب والتركمان والأكراد، وهي من المحافظات المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

وتخضع كركوك من الناحيتين الإدارية والعسكرية إلى سلطة الحكومة الاتحادية، وكانت قبل عام 2017 خاضعة لسيطرة قوات البيشمركة (حرس إقليم كردستان شمال العراق).

ويشكو ممثلو العرب والتركمان في كركوك من أن غالبية المناصب الإدارية المهمة في المحافظة مشغولة من جانب الحزبين الكرديين، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.