تركيا, الدول العربية

المتحدث باسم الحكومة التركية: "غصن الزيتون" لم تلحق أضرارا بالمدنيين

بكر بوزداغ أكد أن تقاليد الجيش التركي، ومعتقداتنا، وأخلاقنا، وثقافتنا، وحضارتنا، ليس فيها مكان لإلحاق الضرر بالمدنيين، بل على العكس تأمرنا بحمايتهم.

03.02.2018
المتحدث باسم الحكومة التركية: "غصن الزيتون" لم تلحق أضرارا بالمدنيين

Ankara

أنقرة / علي كمال أقان / الأناضول

أكد المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، أن عملية "غصن الزيتون" التي يقوم بها الجيش التركي في عفرين شمالي سوريا لم تلحق أي أضرار بالمدنيين، وأنها على العكس تولي اهتماما كبيرا لحماية المدنيين وإنقاذهم، وستستمر في ذلك.

وفي تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر"، قال بوزداغ الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء: "من الضروري عدم إيلاء اهتمام للأخبار الملفقة التي تهدف إلى تشويه العملية".

وأضاف: "تقاليد الجيش التركي، ومعتقداتنا، وأخلاقنا، وثقافتنا، وحضارتنا، ليس فيها مكان لإلحاق الضرر بالمدنيين، بل على العكس تأمرنا بحماية المدنيين والأماكن الدينية والأثرية".

وقال بوزداغ إن تنظيم "ب ي د / بي كا كا" الإرهابي وأنصاره وأعداء تركيا، يهاجمون تركيا والجيش التركي عبر نشر الأكاذيب والأخبار الملفقة، والادعاء أن "جيشنا يستخدم أسلحة محرمة ويقصف المدنيين والأماكن الأثرية والدينية، ويستخدمون صورا ومقاطع فيديو قديمة لدعم ادعاءاتهم، ويلبسون الإرهابيين القتلى ثيابا مدنية ليظهروهم مدنيين، ويستخدمون المدنيين دروعا بشرية".

وردا على تلك الادعاءات قال بوزداغ: "الادعاء بأن الجيش التركي يستخدم النابالم والأسلحة الكيميائية والبيولوجية وغيرها من الأسلحة التي لا توجد أساسا في مخازننا هو محض افتراء وكذب مكشوف".

وأضاف: "لم يتم استهداف الأماكن الدينية والأثرية والثقافية في المنطقة خلال العملية".

ويواصل الجيش التركي منذ 20 يناير / كانون الثاني المنصرم، عملية "غصن الزيتون" ضد المواقع العسكرية للتنظيمات الإرهابية في عفرين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أي أضرار.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت رئاسة الأركان العامة التركية، أن عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" بمنطقة عفرين السورية، بلغ 897 إرهابيا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın