الدول العربية

العراق.. جبهة سُنية تندد بقرار إخراج القوات الأجنبية

قالت الجبهة التي يتزعمها أسامة النجيفي إن القرار محاولة للانفراد بالسلطة

12.01.2020
العراق.. جبهة سُنية تندد بقرار إخراج القوات الأجنبية

Iraq

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول

نددت جبهة "الإنقاذ والتنمية" بزعامة رئيس البرلمان الأسبق أسامة النجيفي، الأحد، بقرار البرلمان والحكومة العراقيين بإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

وقال النجفي في بيان، عقب اجتماع للهيئة السياسية للجبهة، اطلعت عليه الأناضول، إن "ما جرى في جلسة مجلس النواب حول اخراج القوات الأجنبية، يمثل نهجا جديدا قوامه ضرب اللحمة الوطنية، ومحاولة الانفراد باتخاذ قرارات تؤثر على الشعب كله".

وأضاف النجيفي أن "هذا النهج الخطير سيترك عواقب وخيمة منها تفتيت البلد لصالح أجندات لا تمثل إرادة الشعب، وعلى العقلاء تدارك ذلك حفاظا على الوحدة الوطنية التي تعرضت إلى تهديد جدي".

وصوت البرلمان العراقي، منذ أسبوع، على قرار يطالب بموجبه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد، خلال جلسة شهدت مقاطعة النواب الأكراد ومعظم النواب السنة.

وقالت الحكومة العراقية لاحقاً إنها تعمل على إعداد الإجراءات القانونية والإجرائية لإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

واتخذ القرار على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد قبل أسبوع.

ودعا النجيفي، الذي يتزعم أيضاً تحالف "القرار العراقي" (11 من أصل 329 مقعداً في البرلمان)، إلى "إبعاد العراق والنأي به عن أي صراع أقليمي أو دولي، وبخاصة الصراع الأميركي الايراني"، داعياً الحكومة العراقية إلى "تحكيم مصلحة العراق في أي اجراء".

وتابع بالقول، إن "الوضع العام للبلد يقتضي اتخاذ قرارات استراتيجية، ويقتضي أن يتحلى المسؤولون والقوى والكتل السياسية بالشجاعة للانتصار للشعب، ورفض أية أجندة أجنبية على أرض العراق".

وأثارت المواجهة العسكرية الأمريكية الإيرانية غضباً شعبياً وحكومياً واسعاً في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولات المتحدة وإيران، وذلك قبل أن تتراجع حدة التوتر في الأيام القليلة الماضية.

ويرفض السُنة والأكراد إخراج القوات الأجنبية وخاصة الأمريكية من العراق خشية أن تتغلغل إيران أكثر في البلد عبر فصائل مسلحة موالية لها وأحزاب شيعية مقربة منها، وفق ما يرى مراقبون.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın