السياسة, الدول العربية

العراق.. الكاظمي والعاهل السعودي يتفقان على تعزيز العلاقات بين بلديهما

خلال اجتماع افتراضي عقد بين الجانبين وجه خلاله الملك سلمان دعوة إلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لزيارة المملكة

25.03.2021
العراق.. الكاظمي والعاهل السعودي يتفقان على تعزيز العلاقات بين بلديهما

Iraq

بغداد/ علي جواد/ الأناضول

أتفق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الخميس، على توسيع التعاون الثنائي وتعزيز العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية.

جاء ذلك وفق بيان صدر عن الحكومة العراقية، عقب اجتماع افتراضي عقد بين الجانبين تلقت الأناضول نسخة منه.

وذكر البيان، أن "الكاظمي عقد اجتماعا افتراضيا مع بن عبد العزيز لبحث القضايا المشتركة بين البلدين وتفعيل العلاقات".

وأضاف أن الجانبين "أكدا على أهمية توسيع آفاق التعاون الثنائي وتعزيزها في المجالات المختلفة، لا سيما السياسية والأمنية والتجارية والاستثمارية والسياحية".

كما أتفق الجانبان، وفق البيان، على "تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية وبما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وضرورة إبعادها عن التوترات وأسبابها والسعي المشترك لإرساء دعائم الأمن والاستقرار".

وأبدى الكاظمي، بحسب البيان، "دعمه لمبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن".

والإثنين طرحت السعودية، مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن والتمهيد لمفاوضات تقود إلى حل سياسي لنزاع دخل عامه السابع، داعيةً كلا من الحكومة اليمنية المسنودة بالتحالف العربي، وجماعة الحوثيين المدعومة من إيران، إلى القبول بالمبادرة.

وأشار البيان، إلى أن العاهل السعودي "وجه دعوة للكاظمي لزيارة المملكة ولقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وبحث كافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2015، بعد 25 عاما من انقطاعها جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وبعد عقود من التوتر بدأت العلاقات تتحسن، عقب زيارة لبغداد في 25 فبراير/ شباط 2017، قام بها وزير الخارجية السعودي آنذاك، عادل الجبير.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın