الدول العربية

السراج يتفقد أضرار ميناء طرابلس بعد قصفه من ميليشيات حفتر

تسبب القصف بتدمير حاويات أدوية للجنة الدولية للصليب الأحمر، وبضائع تعود لتجار، إضافة لنفوق 80 رأسا من الإبل، وفق مشاهدات مراسل الأناضول

19.02.2020
السراج يتفقد أضرار ميناء طرابلس بعد قصفه من ميليشيات حفتر

Libyan

طرابلس/ سليمان ابوعزة/ الأناضول

تفقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، الأربعاء، الأضرار التي لحقت بميناء طرابلس البحري بعد استهدافه، الثلاثاء، من ميليشيات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، ما أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 5 آخرين.

وأفاد مراسل الأناضول، بأن السراج قام بزيارة إلى ميناء العاصمة طرابلس برفقة وزير المواصلات في حكومته المعترف بها دوليا ميلاد معتوق، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام، واطلع على الأضرار التي لحقت بالميناء.

والثلاثاء، أعلن المجلس الرئاسي الليبي، تعليق مشاركته في محادثات جنيف العسكرية، بعد قصف الميناء.

وتسبب القصف بتدمير عدد من حاويات الأدوية التابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر، وبضائع تعود لتجار، إضافة لنفوق 80 رأسا من الإبل، كانت قد وصلت من إريتريا لطرابلس، وفق مشاهدات مراسل الأناضول.

وخلال الزيارة، أكد السراج في تصريحات للصحفيين، "تعليق حكومته للمفاوضات العسكرية والسياسية والاقتصادية التي ترعاها الأمم المتحدة مع حفتر، حتى يتخذ المجتمع الدولي موقفا واضحا من انتهاكات مليشياته".

ويمثل الهجوم على ميناء طرابلس انتهاكًا جديدًا من حفتر لوقف هش لإطلاق النار، قائم منذ 12 يناير/ كانون الثاني الماضي، بمبادرة تركية روسية، وكذلك تحديًا لقرار تبناه مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، ويدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.

وكان مقررًا أن تستضيف جنيف، الثلاثاء، جولة ثانية لاجتماع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة "5+5"، الهادفة إلى إيجاد حل للنزاع الليبي.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق، والتي تنازعها تلك القوات على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın