الدول العربية

الحكومة السودانية و"الجبهة الثورية" تتفقان على تمديد التفاوض

لمدة ثلاثة أسابيع قابلة للتجديد

17.02.2020
الحكومة السودانية و"الجبهة الثورية" تتفقان على تمديد التفاوض

Sudan

الأناضول

وقعت كل من الحكومة السودانية و"الجبهة الثورية" المتمردة، الإثنين، اتفاقا لتمديد التفاوض بينها لمدة ثلاثة أسابيع، حتى 7 مارس/آذار المقبل، قابلة للتجديد، حسب مجلس السيادة الانتقالي في السودان.

وأضاف المجلس، في بيان، أن التوقيع تم بحضور الوساطة من دولة جنوب السودان في العاصمة جوبا.

ووقع عن الحكومة محمد حسن التعايشي، وعن "الجبهة الثورية"، الهادي إدريس، وممثلين عن فصائل الجبهة المشاركة في المفاوضات.

وقال "التعايشي" إن الاتفاق يفتح فرصة مهمة لإدارة النقاش في المواضيع المرتبطة بالعملية السلمية.

وشدد على التزام الحكومة بكل الاتفاقيات الموقعة خلال مسيرة عملية السلام.

وإحلال السلام هو أحد أبرز الملفات على طاولة الحكومة السودانية الراهنة، التي تولت السلطة في أعقاب عزل قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، عمر البشير (1989-2019) من الرئاسة، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

وتضم "الجبهة الثورية" 3 حركات مسلحة، هي: "تحرير السودان" و"العدل والمساواة" بإقليم دارفور (غرب)، و"الحركة الشعبية/قطاع الشمال"، جناح مالك عقار في ولايتي جنوب كردفان (جنوب)، والنيل الأزرق (جنوب شرق).

فيما قال المتحدث باسم "الجبهة الثورية"، أحمد تقد لسان، إن هذا الاتفاق يمهد الطريق للوصول إلى اتفاق سلام ينهي الحرب في السودان.

ودعا رئيس فريق الوساطة، توت قلواك، كافة الأطراف السودانية إلى الاتفاق علي رؤية موحده لتحقيق السلام من خلال إزالة الشكوك، ليتمكن الجميع من توقيع اتفاق سلام يرضي كل الشركاء.

وشدد على ضرورة تقديم تنازلات من الطرفين حتى يمكن الوصول إلى سلام بأسرع وقت ممكن.

وتركز مفاوضات جوبا على خمسة مسارات، هي: إقليم دارفور (غرب)، ولايتا جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، شرقي السودان، شمالي السودان، ووسط السودان.‎

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın