السياسة, الدول العربية

إخوان مصر: عصام العريان توفي في "ظروف غير إنسانية"

والجماعة تعلن إقامة صلاة الغائب الجمعة وعزاء إلكتروني السبت

13.08.2020
إخوان مصر: عصام العريان توفي في "ظروف غير إنسانية"

Turkey

الأناضول

وصفت جماعة "الإخوان المسلمين" بمصر، الخميس، قائدها البارز عصام العريان (66 عاما)، بأنه "شهيد"، مشيرة أنه توفي "في ظروف غير إنسانية".

وقالت الجماعة في بيان نقله موقعها الإلكتروني، إنها "تنعي ابنًا بارًا من أبنائها، وعلمًا بارزًا من أعلامها".

وأوضحت أن العريان "فاضت روحه إلى بارئها في محبسه بسجن العقرب (جنوبي القاهرة)، بعد 7 سنوات من السجن في ظروف غير إنسانية".

وأضافت: "هكذا يتسابق الشهداء (..) وعند الله تجتمع الخصوم وما أشده من قصاص".

فيما قال طلعت فهمي، المتحدث باسم الجماعة، في تصريحات متلفزة، إنه ينعي "عصام العريان للأمة المصرية، فهو يمثل رمز للكفاح السياسي والسلمي، ورجل العمل الطلابي والنقابي والقومي والعربي والبرلماني".

وأشار إلى أنه غير معروف أسباب وفاته، غير أنه كان ممنوعا من الزيارة خلال 6 أشهر.

وطالب فهمي المجتمع الدولي بتحريك ما أسماه "ضميره"، مشيرا إلى أن العريان توفي "عشية ذكرى (فض) رابعة والنهضة".

كما أعلنت جماعة الإخوان في بيانين الخميس، "صلاة الغائب على روحه عقب صلاة الجمعة من مجد الفاتح في إسطنبول (..) وإقامة مجلس عزاء أون لاين، مساء السبت المقبل".

وفي وقت سابق الخميس، قال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي قيادات الإخوان للأناضول: "أبلغتني السلطات الأمنية بوفاة (القيادي بالجماعة المحبوس) عصام العريان ولا معرفة بالأسباب حتى الآن".

وتابع عبدالمقصود: "لا أعرف ما إذا كان العريان توفى داخل السجن أم المستشفي (..) أبلغت أسرته بوفاته، وبدأت إجراءات ما بعد الوفاة"، دون تفاصيل أكثر.

فيما قالت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة "المصري اليوم" الخاصة، إن وفاة العريان "طبيعية إثر أزمة قلبية مفاجئة".

وحتى الساعة 20: 16 (ت.غ)، لم تصدر وزارة الداخلية المصرية بيانا بشأن وفاة العريان.

وأثارت وفاة العريان المفاجئة، موجة انتقادات للنظام ونعي واسع من السياسيين والحقوقيين من كافة التيارات السياسية في البلاد، فضلا عن أنه حظى هاشتاغ (وسم) حمل اسمه بآلاف المشاركات والمقاطع المصورة.

وللمفارقة، تزامنت وفاة العريان مع حلول الذكرى السابعة على مذبحة ميدان رابعة (شرقي القاهرة)، والتي شهدت فض الاعتصام السلمي المؤيد للرئيس الراحل محمد مرسى، ما خلف مئات وفق تقديرات رسمية، و نحو ألفي قتيل وآلاف الجرحى، بحسب المعارضة.

وتولى العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، وتولي منصب الأمين العام ونائب الرئيس بحزب الجماعة، الحرية والعدالة"، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه أشهر من الإطاحة بحكم الرئيس الراحل الأسبق، محمد مرسي صيف 2013.

كما حكم على العريان بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما)، أبرزها قضايا اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وأحداث البحر الأعظم.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın