الدول العربية, التقارير

عضو كردي باللجنة الدستورية: النظام الرئاسي أثبت عدم نجاحه في سوريا (مقابلة)

عضو اللجنة الدستورية عن المجلس الكردي عبد الحكيم بشار، في مقابلة مع الأناضول:- يجب الإقرار بأن سوريا للعرب والتركمان والكرد والآشوريين والسريان، والإقرار بالتعددية

02.11.2019
عضو كردي باللجنة الدستورية: النظام الرئاسي أثبت عدم نجاحه في سوريا (مقابلة)

Geneve

جنيف/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول

عضو اللجنة الدستورية عن المجلس الكردي عبد الحكيم بشار، في مقابلة مع الأناضول:
- الأجواء في جلسات اللجنة الدستورية ليست بالسلبية التي نتوقعها
- يجب الإقرار بأن سوريا للعرب والتركمان والكرد والآشوريين والسريان، والإقرار بالتعددية
- شكل الحكم المناسب بسوريا هو النظام المختلط  أو البرلماني
- سيكون هناك صوت كردي يسمع، ونتوقع الدعم من أصدقائنا في المعارضة ومنظمات المجتمع المدني في اللجنة الدستورية، ودعم بعض الدول الإقليمية والدولية لحقوق الكرد وباقي الأقليات
- حزب البعث منذ وصوله للحكم ألغى التعددية بشكل كامل

قال عضو اللجنة الدستورية السورية، عبد الحكيم بشار، إن النظام الرئاسي أثبت عدم نجاحه في سوريا، وإن رؤيتهم في المجلس للدستور الجديد تقوم على النظام المختلط أو البرلماني.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها "بشار" عضو المجلس الوطني الكردي المعارض، لمراسل الأناضول، على هامش اجتماعات اللجنة الدستورية المتواصلة في مقر الأمم المتحدة بجنيف، تحت إشراف المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون.

وأضاف "بشار"، إنه "رغم الدمار الحاصل في سوريا، والحرب العنيفة، ومئات الآلاف من القتلى والمشردين، إلا أن الأجواء (خلال جلسات اللجنة الدستورية) ليست بالسلبية التي نتوقعها".

واستدرك موضحًا بهذا الخصوص: "الأجواء غير إيجابية، هناك تحريض من قبل وفد النظام لتوقيف الجلسات، وإطالة أمدها، ولكن ليست بالسلبية التي نتوقعها".

وتابع: "يمكن القول أن هناك أطراف جادة من أجل إنجاح العملية الدستورية وخاصة من قبل روسيا".

وعن مطالب الأكراد في اللجنة الدستورية، أفاد "بشار"، أن "المطالب الكردية تتلخص بأنه يجب الإقرار بأن سوريا ليست كلها عربية (..) سوريا للعرب والتركمان والكرد والآشوريين والسريان، ويجب الإقرار بالتعددية".

وذكر أن "حزب البعث منذ وصوله للحكم ألغى التعديدية بشكل كامل (..) نحن نريد التعددية لنكون كلنا شركاء في بناء الوطن، وندافع عنه كما ندافع عن أنفسنا، وهذا لا يمكن إلا بالإقرار بوجودنا كمكونات لنساهم معنا في بناء سوريا".

وزاد: "طالبنا باسم جديد للجمهورية السورية، وكان الاسم الأول هو سوريا، والاعتراف بلغتنا وثقافتنا، وبكل المكونات، والمساواة بين الرجل والمرأة، وضمان حقوق المكونات، وهي مبادئ أساسية طالبنا بها، وأهمها تغير اسم الجمهورية".

وتابع القول: "بالنسبة لنا شكل الحكم المناسب هو النظام المختلط (برلماني رئاسي مشترك)، أو النظام البرلماني، فالنظام الرئاسي أثبت بسوريا عدم نجاحه خلال السنوات السابقة".

وحول التمثيل الكردي في اللجنة الدستورية، وصفه بشار بأنه "ضعيف"، مضيفا: "نقدر عدد الأكراد بسوريا في ظل غياب الإحصائيات الرسمية بـ15٪ من نسبة السكان، وكان يفترض أن يكون التمثيل 15٪ باللجنة وهو ما لم يتم".

واستدرك بالقول: "لكن سيكون هناك صوت كردي يسمع، ونتوقع الدعم من أصدقائنا في المعارضة ومنظمات المجتمع المدني في اللجنة الدستورية، ودعم بعض الدول الإقليمية والدولية لحقوق الكرد وباقي الأقليات".

وحول مستقبل مناطق شرق الفرات التي يسيطر عليها تنظيم (ي ب ك/بي كا كا) الإرهابي، شدد بشار على ضرورة خروج التنظيم من هذه المناطق.

وقال: "نحن أكراد سوريون نتطلع لحسن علاقات مع تركيا، وحسن جوار وإيجابية، وليس من مصلحة أكراد سوريا الدخول في صراع مع تركيا".

وفيما يخص الاتفاقيات بين تركيا والولايات المتحدة من جهة وتركيا وروسيا من جهة ثانية المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة على الحدود السورية التركية، قال بشار: "نحن نتمنى أن لا تحصل حرب وتحل القضايا بالحوار، لأن الحرب فيها ضحايا ودمار".

وأضاف: "نحن مع الحوار والحل السياسي بين تركيا وروسيا من جهة، وتركيا والولايات المتحدة من جهة أخرى، والتوافق التركي الروسي الأمريكي سيؤثر على مسار الحل السياسي، واللجنة الدستورية في سوريا".

والأربعاء، أطلق المبعوث الأممي بيدرسون أعمال اللجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية التي عقدت بالمقر الأممي.

وبحضور ممثلين عن المعارضة، والنظام السوري، ومنظمات المجتمع المدني، أطلق بيدرسون عمل اللجنة المؤلفة من 150 عضوا بواقع 50 عضوا لكل من المجموعات الثلاثة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın