الصحة, التقارير

الرائب.. فوائد عظيمة للجهاز الهضمي ودرع مضاد للأنفلونزا (تقرير)

إضافة إلى فوائده العظيمة في عملية الهضم والمحافظة على صحة الأمعاء، أظهرت دراسة أجراها خبراء من جامعة "مصطفى كمال" التركية، أن الرائب أو "اللبن" كما يسمى في سوريا والعراق، و"الزبادي" في مصر، يحمي من الإصابة بمرض الانفلونزا.

24.01.2020
الرائب.. فوائد عظيمة للجهاز الهضمي ودرع مضاد للأنفلونزا (تقرير)

Hatay

هطاي/ لاله كوكلو/ الأناضول

- دراسة أجراها خبراء من جامعة "مصطفى كمال" التركية تكشف عن أن الرائب يحمي من الإصابة بمرض الانفلونزا
- الدراسة تناولت الرائب ومصل اللبن، اللذان يحتويان على العديد من البكتيريا المهمة بالنسبة للجهاز الهضمي
-  بكتيريا"البروبيوتيك" والكائنات الدقيقة الموجود في الرائب توفران الحماية ضد الأنفلونزا فضلًا عن المساعدة بعملية الهضم


إضافة إلى فوائده العظيمة في عملية الهضم والمحافظة على صحة الأمعاء، أظهرت دراسة أجراها خبراء من جامعة "مصطفى كمال" التركية، أن الرائب أو "اللبن" كما يسمى في سوريا والعراق، و"الزبادي" في مصر، يحمي من الإصابة بمرض الانفلونزا.

الدراسة أجراها فريق من الخبراء الأتراك برئاسة الأستاذ الدكتور نظامي دوران، رئيس قسم الأحياء الدقيقة في كلية الطب بجامعة مصطفى كمال التركية بولاية هطاي (جنوب).

وقال الأستاذ الدكتور نظامي دوران، إن الفريق حصل من خلال الدراسة التي أجراها في مختبرات جامعة مصطفى كمال، على نتائج مهمة فيما يتعلق بالوقاية من الإنفلونزا.

وأشار دوران لمراسل الأناضول، أن الدراسة حملت اسم "التحقيق في أنشطة الكائنات الحية الدقيقة وتأثيرها على مسببات الأمراض البشرية الهامة"، وجرى إعدادها بدعم من وحدة تنسيق مشاريع البحث العلمي في الجامعة.

ولفت دوران أن الدراسة تناولت الرائب ومصل اللبن، اللذان يحتويان على العديد من البكتيريا المهمة بالنسبة للجهاز الهضمي عند الثديات.

وأوضح أن الأبحاث والتجارب التي أجراها الخبراء على الحيوانات، كشفت عن نتائج إيجابية للغاية لبكتيريا اللبن داخل الجهاز الهضمي.

ونوه دوران إلى أن الرائب ومصل اللبن يحتويان على مستوى عالٍ من بكتيريا "البروبيوتيك"، مشيرًا أن "البروبيوتيك" هي بكتيريا نافعة تساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء وتجنب الإصابة بالإسهال والمشكلات الصحية المتعلقة بالمعدة.

وأضاف أن "البروبيوتيك" والكائنات الحية الدقيقة الموجود في الرائب ومصل اللبن، توفران الحماية ضد الأنفلونزا أو الزكام، فضلًا عن المساعدة الكبيرة التي توفرانها في عملية الهضم.

وأشار دوران إلى أن الرائب ومصل اللبن يساعدان على إنتاج المضادات المعروفة باسم "الغلوبولين المناعي"، والتي هي أحد أهم فروع المضادات الحيوية بالنسبة للجهاز المناعي.

وقال: "ومن خلال الدراسة، وجدنا أن الأجسام المضادة الواقية (السوائل الواقية) أعلى بما يصل إلى 2 إلى 10 مرات لدى الحيوانات التي تستخدم الرائب أو مصل اللبن بشكل منتظم. وهذا يعني أن الكائنات التي تتغذى على اللبن تحظى بحماية تصل إلى 10 أضعاف ضد التهابات الجهاز التنفسي العلوي، وخاصة الأنفلونزا".

وأشار إلى أن الإنفلونزا مرض تنفسي خطير، وأن استهلاك الرائب ومصل اللبن، الذي يحتوي على عدد كبير من البكتيريا، مرى واحدة على الأقل خلال الـ 24 ساعة، يحمي من التهابات الجهاز التنفسي المماثلة، وخاصة الأنفلونزا.

وقال دوران إن أهم وسيلة للحماية من الالتهابات الفيروسية مثل الأنفلونزا هي تقوية جهاز المناعة واتباع نظام غذائي متوازن.

وشدد على أن النظام الغذائي المتوازن يجب أن يحتوي على كميات مهمة من الرائب أو مصل اللبن، الذان يحتويات على كائنات حية دقيقة، تساهم في حماية الجهاز الهضمي.

ولفت إلى أهمية استهلاك الرائب أو مصل اللبن، بعد وضعه في مكان دافئ لمدة 24 ساعة على الأقل، لزيادة مستوى الخميرة البكتيرية.

وقال: "كلما زاد مستوى الخميرة البكتيرية في الرائب أو مصل اللبن، كلما زادت البكتيريا المفيدة فيه، وبذلك سيكون في تناوله فائدة أكبر وزيادة أكبر في تقوية جهاز المناعة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın