تركيا, دولي, اقتصاد

تركيا والصين تتبادلان العملات المحلية بينهما

بحسب المعلومات التي أحصاها مراسل الأناضول من مصادر داخل البنك المركزي التركي، فإنّ أول عملية تبادل للعملات المحلية بين بنكي الدولتين، جرت في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي

Zahir Ajuz   | 09.12.2016
تركيا والصين تتبادلان العملات المحلية بينهما

Istanbul

إسطنبول/ بكير غوردمار/ الأناضول

مع إجراء أول تبادل للعملات المحلية بين البنك المركزي التركي ونظيره الصيني، أخذ نداء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص استخدام العملات المحلية في التبادلات التجارية، بُعداً جديداً.

وبحسب المعلومات التي أحصاها مراسل الأناضول من مصادر داخل البنك المركزي التركي، فإنّ أول عملية تبادل للعملات المحلية بين بنكي الدولتين، جرت في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وعلى غرار الخطوة التي قام بها البنك المركزي التركي، فإنّ العديد من المؤسسات الحكومية أعلنت طرح مناقصاتها وإجراء اتفاقياتها التجارية ومبيعاتها بالليرة التركية بدل الدولار، فيما يعمل القطاع الخاص على صيغة للتعامل بالعملة المحلية في تبادلاته التجارية الخارجية.

وفي هذا السياق أعلنت شركة الاتصالات اللاسلكية التركية (توركسل) أنها ستبدأ خلال الفترة القادمة بدفع مستحقات مورديها الصينيين بالعملة الصينية المحلية (يوان).

وكان أردوغان شدّد قبل فترة قصيرة على أهمية استخدام العملات المحلية في التبادلات التجارية الخارجية بين الدول، ورحبت كل من روسيا والصين وإيران بهذه الفكرة واعتبروها مقبولة.

- تبادل العملات بين تركيا والصين

وفي مؤتمر صحفي جرى مؤخراً تحت عنوان "السياسات النقدية وأسعار الصرف في عام 2017"، قال مراد جنينقايا رئيس البنك المركزي التركي، إنّ إدارة البنك تولي اهتماماً كبيراً بمسألة تبادل العملات المحلية مع البنوك المركزية للدول الأخرى، وأشار إلى أنّ استخدام الليرة التركية في التعاملات التجارية الدولية ازداد خلال الفترة الأخيرة.

وتوصلت تركيا والصين إلى اتفاق لتبادل العملات بقيمة 10 مليارات يوان في عام 2012، فيما قام الجانبان في 2015، بتمديد فترة الاتفاقية لمدة 3 أعوام لتصل القيمة إلى 12 مليار يوان (1.88 مليار دولار أمريكي) وستكون قابلة للتمديد.

وتهدف اتفاقية تبادل العملات بين أنقرة وبكين إلى تعزيز التعاون المالي وضمان التوازن ودعم التجارة والاستثمار الثنائي وضمان الاستقرار الاقليمي المالي.

وتعدّ الصين من أهم الشركاء الاقتصاديين والتجاريين لتركيا، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال العام الفائت، 28 مليار دولار.

- روسيا وإيران تبديان قبولاً لفكرة استخدام العملات المحلية

وخلال الزيارة التي أجراها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إلى العاصمة الروسية موسكو، ناقش مع المسؤولين الروس مسألة استخدام العملة المحلية في التعاملات التجارية بين البلدين، ولاقت الفكرة قبولاً من الجانب الروسي.

ومن المتوقع أن يقدم الطرفان على خطوات ملموسة في هذا الخصوص خلال الفترة القريبة القادمة.

من جانبه أفاد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في تصريح صحفي أدلى به مؤخراً، أنّ بلاده ترحب بفكرة استخدام العملات المحلة في التبادلات التجارية مع تركيا، وأكّد أنّ طهران دعت دائماً إلى استخدام العملة المحلية في تعاملاتها التجارية مع أنقرة.

- زيادة الصادرات بالليرة التركية

وبحسب المعطيات الاقتصادية للأشهر العشرة الأولى من عام 2016، فإنّ قيمة الصادرات التركية بلغت خلال الفترة المذكورة 117 مليار دولار، منها ما يعادل 5 مليارات دولار تم تصديرها بالعملة التركية.

وزادت قيمة الصادرات التي جرت بالليرة التركية خلال الأشهر العشرة الاولى من عام 2016، بنسبة 20.4٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فيما عادلت قيمة المستوردات بالعملة المحلية إلى 11.5 مليار دولار.

وبلغت نسبة التعامل بالدولار في صادرات الأشهر العشرة لهذا العام، 42.8٪، واليورو 48.5٪، والليرة التركية 5.1٪، والجنيه الاسترليني 3.1٪، بينما أجرت تركيا 56.1 ٪ من وارداتها بالدولار، و35.5٪ باليورو، و7.1٪ بالليرة التركية.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.