دولي, اقتصاد

الهند تعلن استعدادها للتعامل مع قرار واشنطن بإنهاء الإعفاءات النفطية الإيرانية

قالت خارجيتها: "نحن مستعدون بشكل كاف للتعامل مع تأثير هذا القرار"، دون مزيد من التفاصيل

23.04.2019
الهند تعلن استعدادها للتعامل مع قرار واشنطن بإنهاء الإعفاءات النفطية الإيرانية

Istanbul

إسطنبول / الأناضول

أعلنت الهند، ثاني أكبر مشترٍ للنفط الإيراني بعد الصين، الثلاثاء، أنها مستعدة بشكل "كاف" للتعامل مع تأثير القرار الأمريكي بإنهاء الإعفاءات من العقوبات النفطية المفروضة.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية، رافيش كومار، إن حكومة بلاده ستواصل العمل مع الدول الشريكة، بما في ذلك الولايات المتحدة، لإيجاد جميع السبل الممكنة لحماية مصالح الطاقة والأمن الاقتصادي في البلاد، وفق وكالة "برس تراست أوف إنديا".

وأضاف كومار :"نحن مستعدون بشكل كاف للتعامل مع تأثير هذا القرار"، دون مزيد من التفاصيل.

وأمس الإثنين، قررت الولايات المتحدة عدم تجديد الإعفاءات بشأن استيراد النفط الإيراني بحلول 2 مايو/ أيار المقبل، لـ 8 دول حصلت عليها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وبدأت واشنطن، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تنفيذ حزمة عقوبات شملت صناعة النفط في إيران والمدفوعات الخارجية؛ مما أثر على إنتاج الخام والصادرات.

ومنحت واشنطن الإعفاءات المؤقتة، لبلدان: تركيا، الصين، الهند، إيطاليا، اليونان، اليابان، كوريا الجنوبية وتايوان.

ووافقت الهند، على خفض مشترياتها الشهرية إلى 1.25 مليون طن أو 15 مليون طن في السنة ( 300 ألف برميل يوميا)، مقابل 22.6 مليون طن ( 452 ألف برميل يوميا)، قبل دخول العقوبات الأمريكية ضد إيران حيز التنفيذ. 

والهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، توفر أكثر من 80 بالماة من احتياجاتها النفطية عبر الواردات. 

وإيران هي ثالث أكبر مورد للنفط إلى الهند بعد العراق والسعودية، وتوفر حوالي 10 بالمئة من إجمالي احتياجات نيودلهي. 

وتوقع بنك الاستثمار الدولي غولدمان ساكس، اليوم، أن يكون لقرار إنهاء الإعفاءات من العقوبات النفطية المفروضة على إيران، "تأثير محدود على أسعار النفط الخام".

وتقول واشنطن إن النظام الإيراني يحصل على 40 بالمئة من دخله عبر مبيعات النفط، وكان يحصل على 50 مليار دولار من عائدات النفط سنويا، قبل دخول العقوبات حيز التنفيذ، والتي حرمته من أكثر من 10 مليارات دولار.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın