السياسة, دولي, التقارير, إسرائيل

يائير لابيد.."الصحفي" الذي سيسقط نتنياهو (بروفايل)

خلال سنوات طويلة عمل لابيد صحفيا، مقدم برامج تلفزيونية، منتجا وأديبا

03.06.2021
يائير لابيد.."الصحفي" الذي سيسقط نتنياهو (بروفايل) ( Faiz Abu Rmeleh - Anadolu Ajansı )

Quds

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول-

يوشك الصحفي السابق، وزعيم حزب "هناك مستقبل" الوسطي يائير لابيد، أن يُسقط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن المقعد الذي احتكره 12 عاما متواصلة.

ويحظى لابيد بشعبية واسعة في صفوف الشباب الوسطيين الإسرائيليين، الذين يعتبرونه مدافعا شرسا عن قضاياهم.

ووُلد لابيد في إسرائيل عام 1963، وهو متزوج من "ليهيا" وأب ليوآف وليئور وياعيل.

وهو ابن الصحفي والنائب والوزير الأسبق يوسيف (طومي) لابيد، وشولاميت لابيد، وهي أديبة، وشغلت في السابق منصب رئيسة اتحاد الأدباء في إسرائيل.

على مدى سنوات طويلة، عمل لابيد صحفيا، ومقدم برامج تلفزيونية، ومنتجا وأديبا، إذ أصدر 12 كتابا هي ثمرة إنتاجه واحتلت صدارة المبيعات في إسرائيل، برز من بينها "ذكريات بعد موتي"، الذي يتناول سيرة حياة والده.

ويقول الموقع الإلكتروني للكنيست "قبل دخوله إلى السياسة كان لابيد ناشطا في منظمات اجتماعية كثيرة: جمعية مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، جمعية أطفال في خطر (خاصة بالمصابين بمرض التوحد)، جمعية تجديد التربية لدى الأطفال الفقراء، كما عمل مدرسا في مدرسة بمدينة يافا".

في عام 2012 أعلن لابيد عن دخوله إلى المعترك السياسي، وأسس حزب "هناك مستقبل" باعتباره حزبا صهيونيا وليبراليا.

ووضع الحزب خطة من 7 نقاط حول مستقبل دولة إسرائيل، وهي مبنية على "تحديث مفهوم الأمن، والسعي من أجل التوصل إلى تسوية إقليمية والانفصال عن الفلسطينيين، وتنظيف النظام السياسي ومكافحة الفساد، ودمج القيم اليهودية مع القيم الديمقراطية، وتعزيز نظام إنفاذ القانون، وجعل الاقتصاد الإسرائيلي في الصدارة، وتعزيز التربية والعلوم في إسرائيل"، بحسب موقع الكنيست.

وحققت حزبه "هناك مستقبل" مفاجئة كبرى بحصوله على 19 مقعدا من مقاعد الكنيست الـ 120 في الانتخابات التي جرت في العام 2013 ليحل بذلك ثانيا بعد حزب "الليكود" الذي يقوده بنيامين نتنياهو.

وأفسح هذا النجاح له الطريق للانضمام إلى الحكومة، متوليا حقيبة المالية في 18 مارس/آذار 2013 حتى استقالته في ديسمبر/كانون الأول 2014.

وفي 17 مايو/أيار 2020 بعد رفضه الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو، أصبح زعيما للمعارضة.

وفي الخامس من شهر مايو/أيار الماضي، كلفه الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين بتشكيل الحكومة.

وأمس (الأربعاء) مساءً وقبل نصف ساعة، من انتهاء المهلة الممنوحة له، أجرى لابيد اتصالا مع الرئيس الإسرائيلي وأبلغه بنجاحه بتشكيل الحكومة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.