أفريقيا

وسط "مقلي" الإثيوبية.. قصة ثورة تجراي يحكيها نصب تذكاري (تقرير)

يحتوي النصب على متحف يوثق كافة تفاصيل ثورة شاركت في إنهاء الحكم العسكري بقيادة منغستو هايلي ماريام

01.12.2018
وسط "مقلي" الإثيوبية.. قصة ثورة تجراي يحكيها نصب تذكاري (تقرير)

Addis Abeba

أديس آبابا / إبراهيم صالح / الأناضول

أول ما يلفت انتباه الزائر لمدينة مقلي، حاضرة إقليم تجراي (780 كم شمال العاصمة أديس آبابا)، هو نصب تذكاري لـ "شهداء ثورة تجراي"، التي كانت في طليعة الجبهات الثورية ضد الحكم العسكري بقيادة منغستو هايلي ماريام (1974 ـ 1991).

و"جبهة تحرير شعب تجراي" حاليا هي أحد أحزاب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا منذ عام 1991، إلى جانب أحزاب "أمهرا الديمقراطي"، و"الحركة الديمقراطية لشعوب جنوب إثيوبيا"، وحزب "الأورومو الديمقراطي".

يقع إقليم تجراي شمالي إثيوبيا، وهو أحد أقاليمها الاتحادية التسعة، كنتاج طبيعي للدستور الذي أنجز بعيد وصول الجبهات الثورية إلى الحكم في مايو / أيار 1991، وانتهاء حقبة هايلي ماريام.

** نضال مستمر

مدينة مقلي تقع على ارتفاع 2254 مترا فوق مستوى سطح البحر، وهي المحور الاقتصادي والثقافي والسياسي لشمالي إثيوبيا.

وسط المدينة يوجد النصب التذكاري لثورة تجراي، وهو أحد أهم المزارات في الإقليم.

ويشهد النصب على ثورة انطلقت مطلع 1975، وتوجت بالنصر في 1991، مع بقية الجبهات الثورية، ما تمخض عنه الائتلاف الحاكم حاليا.

وإقليم تجراي تحده من الشمال إريتريا، ومن الغرب السودان، ومن الشرق إقليم عفار، ومن الجنوب إقليم أمهرا.

يختصر النصب التذكاري التجربة الثورية لشعب تجراي بانتصاراتها وانكساراتها حتى وصولها إلى الحكم في أديس آبابا.

وقال نبيوت تكلي برهو، المسؤول الأول في إدارة التسويق السياحي في تجراي، للأناضول: "بالطبع لا أحد يحب الحرب، فهي مصدر الموت والدمار والفشل، ليكون لذكرياتها متحف وسط إحدى أهم عواصم الأقاليم الإثيوبية، لكنه يوثق لتجربة ثورة امتدت 17 عاما".

وأضاف أن "النصب التذكاري الذي يحتوي على المتحف يشكل نافذة تراثية للإقليم، لما يحمله من تعبير عن ثورة أنجزت الحرية والسلام لشعب تجراي خاصة، وللشعوب الإثيوبية عامة".

وأوضح أن "النصب بدأ العمل فيه عام 1992، واكتمل في 2005، ويبلغ ارتفاعه 51 مترا".

واستدرك: "في البداية كان ارتفاعه 17 مترا كرمزية لعمر الثورة، لكن تم تعديل الارتفاع إلى 51 مترا، كإشارة على أن النضال ما زال مستمرا، لكن ضد الفقر والجهل".

وتابع أن "المبنى يحتوي على قاعات ومكاتب إدارية للثقافة والتراث، فضلا عن متحف متكامل يحكي قصة ثورة تلاحم معها الشعب".

وشُيد النصب في منطقة "عدي ـ هاكي" تخليدا لذكرى 60 ألف "شهيد" قدمتهم ثورة تجراي من أجل الحرية، وأكثر من 100 ألف شاب فقدوا أجزاء من أجسادهم.

وأوضح تكلي برهو أن "الارتفاع التدريجي وانحناء المبنى يشير إلى وجود رابطة قوية ووحدة، وهو أيضا شعار الحزب الذي يجمع كل شعب تجراي".

وتابع أن "الهيكل العام للنصب التذكاري يعكس قصة شعب تجراي ونضاله، وأن ثورته المسلحة كانت بسبب الاضطهاد والإبادة الجماعية التي عاناها".

ومقلي هي ثالث أكبر مدينة إثيوبية بعد أديس آبابا ومدينة بحر دار، حاضرة إقليم أمهرا، لكنها خطفت الأضواء لدورها الثوري في الكفاح المسلح ضد نظام حكم هايلي ماريام.

وقال تكلي برهو إن إقليم تجراي يتميز بوجود أهم المناطق التاريخية للديانتين الإسلامية والمسيحية في إثيوبيا، ومنها قرية النجاشي ومسجدها العتيق، وهو أول مسجد في إفريقيا.

كما يوجد في الإقليم مسلة أكسوم، وهي أهم معالم الديانة المسيحية في إثيوبيا، فضلا عما يزخر به من معالم أثرية أخرى، كإحدى الحضارات الإثيوبية القديمة، بحسب المسؤول المحلي.

** توثيق للثورة

تعبر الركائز الأربع في قاعدة النصب التذكاري عن التعاون ومشاركة الطبقات المختلفة المضطهدة خلال مسيرة النضال من أجل مصلحة شعبهم، ويعد المتحف من أبرز مكوناته.

وقال حدوش هيلو، خبير في المتاحف والأرشفة في الإقليم، للأناضول، إن المتحف يتكون من طابقين.

وأوضح أنه يضم معلومات عن اندلاع ثورة تجراي وتلاحم الشعب معها، ومخطوطات تسجل الاجتماعات السرية لتكوين هيكل الثورة.

وتوجد في المتحف مقتنيات من زمن الثورة، منها: أسلحة وأجهزة اتصال، إذ لم يترك المتحف جانبا من جوانب الثورة إلا ووثقها بكل تفاصيلها.

ويضم المتحف معلومات عن كيفية إعداد الثوار لطعامهم، والتثقيف السياسي والصحي وملابس الثوار وأحذيتهم، وهي كانت تصنع من البلاستيك في مصانع الثورة.

وقال هيو إن عدد زوار المتحف يراوح يوميا بين 200 و250 شخصا، أغلبهم من داخل إثيوبيا.

ويعبر المتحف بصورة واضحة عن شعار ثورة تجراي الذي كانت تردده الجماهير طوال 17 عاما، وهو: "ثورة شعب.. إرادة أمة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.