أفريقيا, الدول العربية

الاتحاد الإفريقي يعلق عضوية السودان لحين تسليم السلطة للمدنيين

عقب جلسة طارئة لمجلس السلم والأمن الإفريقي بأديس أبابا، بشأن الأوضاع في السودان.

06.06.2019
الاتحاد الإفريقي يعلق عضوية السودان لحين تسليم السلطة للمدنيين

Addis Abeba
أديس أبابا/ إبراهيم صالح/ الأناضول

قرر الاتحاد الإفريقي، الخميس، تعليق عضوية السودان في جميع أنشطته لحين لتسليم السلطة للمدنيين.

جاء ذلك وفق ما أورده مجلس السلم والأمن الإفريقي (تابع للاتحاد الإفريقي)، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، اطلعت عليها الأناضول.

يأتي القرار عقب جلسة طارئة له بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بشأن الأوضاع في السودان.

وخلال الجلسة استمع المجلس إلى تقرير بشأن الأوضاع في الخرطوم من رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، ومبعوثه للسودان محمد حسن ولد لبات.

ويأتي القرار قبل انتهاء المدة التي منحها الاتحاد الإفريقي، مطلع مايو/أيار الماضي، (مهلة 60 يومًا) للمجلس العسكري في السودان، لتسليم السلطة لحكومة انتقالية.

و"مجلس السلم والأمن" الإفريقي مكلف بحفظ السلام والاستقرار، وجرى إنشاؤه كهيئة تعمل على تسوية النزاعات في يوليو/ تموز 2002، ودخل حيز التنفيذ في ديسمبر/ كانون الأول 2003.

وفي ساعة مبكرة من صباح الإثنين، اقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، بحسب قوى المعارضة التي أعلنت آنذاك عن مقتل 35 شخصاً على الأقل.

ومساء الأربعاء، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية)، ارتفاع عدد القتلى إلى 108 أشخاص جراء قيام الأمن بفض اعتصام العاصمة الخرطوم وما تلا ذلك من أحداث.

فيما أعلنت وزارة الصحة السودانية، الخميس، أن عدد القتلى جراء الأحداث الأخيرة التي شهدها مقر الاعتصام لم يتجاوز 46 شخصا.

وأدانت دول الترويكا المكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج، في بيان، نشرته الخارجية الأمريكية الأربعاء، فض الاعتصام في الخرطوم، وقالت إن المجلس العسكري الانتقالي "ألقى بالسلام والعملية الانتقالية إلى التهلكة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.