دولي, الدول العربية, أخبار تحليلية, التقارير

مكافحة داعش أم انسحاب واشنطن؟.. معضلة الكاظمي في 7 أبريل (مقال تحليلي)

مقال للكاتب رائد الحامد يركز فيه على أبرز ملفين في الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة في 7 أبريل/ نيسان الجاري

02.04.2021
مكافحة داعش أم انسحاب واشنطن؟.. معضلة الكاظمي في 7 أبريل (مقال تحليلي)

Istanbul

​​​​​​​إسطنبول/ رائد الحامد/ الأناضول

بطلب من الحكومة العراقية، وافقت الإدارة الأمريكية على استئناف الحوار الاستراتيجي بينهما بمرحلته الثانية، 7 أبريل/ نيسان الجاري، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، لبحث مجالات الأمن والثقافة والتجارة والمناخ والصحة ومكافحة الإرهاب والاقتصاد والطاقة.

ويدرك البلدان أن التعاون الثنائي أمر حيوي في محاربة الإرهاب، بما يخدم المصالح المشتركة على أساس احترام سيادة العراق وتعزيز مؤسساته ومستقبل الشراكة بينهما، كما حددتها اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة عام 2008، وبموجبها اتُفق على سحب القوات الأمريكية من العراق بحلول نهاية 2011.

وتدعم واشنطن حكومة مصطفى الكاظمي "الانتقالية" في إجراء انتخابات مبكرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، ومواصلة تعزيز قدرات القوات الأمنية لفرض سلطة الدولة ونزع سلاح المجموعات الشيعية المسلحة الحليفة لإيران، والتي تستهدف الوجود الأمريكي في العراق.

ووفقا للبيت الأبيض، عبر بيان في 23 مارس/ آذار الماضي، فإن قوات التحالف الدولي، التي تقودها الولايات المتحدة، تتواجد في العراق لتقديم المشورة والتدريب للقوات الأمنية العراقية، لمنع تنظيم "داعش" من إعادة نشاطاته في العراق.

وتأتي المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي، وهي الأولى في عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد جولتين من الحوار مع إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب خلال عام 2020، الأولى يومي 10 و11 يونيو/ حزيران، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، والثانية يومي 19 و20 أغسطس/ آب، خلال زيارة الكاظمي لواشنطن.

وأكدت واشنطن، خلال المرحلة الأولى من الحوار الاستراتيجي، التزامها بسيادة العراق ووحدة أراضيه، وجدولة انسحاب القوات الأمريكية خلال ثلاث سنوات، يتم خلالها تأهيل القوات الأمنية العراقية مع استمرار الولايات المتحدة بتقديم الدعم في الحرب على "داعش"، ومساعدة العراق اقتصاديا، ودعم حكومة الكاظمي في إجراء انتخابات مبكرة.

ويشير مسؤولون أمريكيون إلى أن مباحثات الطرفين في جلسات الحوار الاستراتيجي المقبلة ستركز على التنسيق والتعاون لضمان الهزيمة الكاملة لـ"داعش"، وما يمكن أن تقدمه القوات الأمريكية المتواجدة في العراق من دعم للقوات الأمنية.

كما ستركز المناقشات على انسحاب المزيد من الجنود الأمريكيين، المُقدر عددهم بنحو 2500 جندي ما زالوا في العراق بعد سحب أكثر من 2700 منهم خلال العام الأخير من ولاية ترامب (2017-2021).

وقلّصت الولايات المتحدة تواجدها العسكري في العراق بنحو 60 بالمائة بعد جولتي الحوار الاستراتيجي العام الماضي، حيث خفض ترامب عدد القوات الأمريكية من أكثر من 5200 جندي إلى 2500، قبل مغادرته البيت الأبيض في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وستواصل الحكومة العراقية مناقشة إعادة نشر القوات الأمريكية خارج العراق في جلسات الحوار المقبلة، حسب تصريح للكاظمي.

ومنذ إعلان خسارة ترامب الانتخابات الرئاسية، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، توافقت المجموعات الشيعية المسلحة الحليفة لإيران على "هدنة مؤقتة"، بوقف استهداف البعثات الأجنبية، مقابل مطالبة الكاظمي لواشنطن رسميا بسحب قواتها من العراق.

وفي مناسبات عدة، أحدثها خطاب له في 11 مارس الماضي، أكد المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، أنه "يجب على الولايات المتحدة الخروج من العراق".

وصعّدت المجموعات المسلحة الحليفة لإيران من وتيرة هجماتها على القواعد والمرافق الدبلوماسية الأمريكية بالعراق، منذ مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، في 3 يناير 2020، عبر غارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي، بأمر مباشر من ترامب.

وتطالب المجموعات الشيعية المسلحة، عبر ممثلي أجنحتها السياسية في مجلس النواب العراقي، بإخراج جميع القوات الأمريكية من العراق، بعد أن مررت في 5 يناير 2020 قرارا بالطلب من واشنطن سحب جنودها من العراق، وهو قرار "غير ملزم" للسلطة التنفيذية، أي الحكومة العراقية، لعدم مصادقة رئيس الجمهورية عليه.

وتشدد الكتل النيابية "المقرّبة" من إيران على وجوب سحب جميع القوات الأجنبية من العراق، والقوات الأمريكية خاصة.

بينما تتفق الكتل السياسية العربية السُنيّة والكردية على ضرورة الإبقاء على القوات الأمريكية لمهام قتالية في الحرب على "داعش"، الذي لا يزال ينشط في العديد من المحافظات "السُنيّة" غربي وشمال غربي العراق، وفي المناطق المتنازع عليها على الحدود الإدارية لمحافظات إقليم كردستان شمالي العراق.

ويتبنى مجلس النواب العراقي، الذي تهيمن عليه أغلبية شيعية، إلزام حكومة الكاظمي بقرار المجلس بإخراج جميع القوات الأجنبية من العراق، وهو القرار الذي صدر عن مجلس النواب دون التصويت عليه من النواب العرب السُنة والأكراد.

وفي تصريحات للنائب عن ائتلاف دولة القانون، برئاسة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي (2006- 2014)، كشف كاطع الركابي، عضو لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب، أنه أكد على الوفد العراقي المقرر مشاركته في جلسات الحوار الاستراتيجي على ضرورة تنفيذ قرار المجلس بإخراج القوات الأجنبية من العراق، وأنه سيكون هناك موقف للمجلس في حال انتهت جولة الحوار دون إقرار الانسحاب.

ومن المحتمل أن تسحب الإدارة الأمريكية المزيد من جنودها "القتاليين"، بعد الاتفاق مع بغداد في جلسات الحوار المقبلة، مع الإبقاء على عدد من المستشارين لدعم مهمات جنود حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذين سيزيد الحلف عددهم في العراق إلى نحو 4000، بعد تخفيضه في 2020 بسبب جائحة "كورونا"، حسب تصريحات الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، فبراير الماضي.

وصوّتت لجنة في مجلس النواب الأمريكي، في 26 مارس الماضي، على إلغاء التفويض العسكري المتعلق بغزو العراق عام 2003، على أن يُعرض لاحقا للتصويت عليه من مجلسي النواب والشيوخ (الكونغرس)، ليُصبح نافذا في حال صادق عليه الرئيس الأمريكي.

ويتوقع مراقبون أن يكون وضع جدول زمني لانسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق على رأس أولويات مناقشات المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي، لكنه من المستبعد أن توافق الإدارة الأمريكية على سحب جميع قواتها القتالية من العراق.

لذلك فإن الولايات المتحدة "قد" تضع العراقيين أمام خيارين، فإما إبقاء وضع القوات الأمريكية على ما هي عليه لأداء مهامها بنجاح وفق رؤية القادة العسكريين الأمريكيين، أو الانسحاب الكلي، وهو ما تسعى إليه الكتل السياسية الشيعية، لكنه لا يتوافق مع رغبة الحكومة العراقية، التي تسعى إلى إبقاء قوات أمريكية بأعداد محدودة تكفي لدعم القوات الأمنية في الحرب على "داعش".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın