مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

مبادرة لتوزيعه مجاناً.. "كعك العيد" يُبهج عائلاتٍ فقيرة بغزة
Fotoğraf: Mustafa Hassona

داخل إحدى رياض الأطفال (المُغلقة بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا)، تجمّعت عشرات النساء الفلسطينيات من محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، في مبادرة لصناعة كميات من "كعك العيد"، وتوزيعه مجاناً على العائلات الفقيرة. وتهدف النساء المبادرات، بدعم وإشراف "تجمّع مبادرون رفح" (مبادرة أهلية غير حكومية)، إلى صناعة نحو نصف طن من "كعك العيد"، وتوزيعه على مئات الأسر الفقيرة في المحافظة، خاصة التي تضررت بسبب الاجراءات الاحترازية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا. وتتجمع النسوة منذ ساعات الصباح الباكر لإعداد كمّيات من الكعك يومياً، وقد قسّمن أنفسهن إلى مجموعات وفرق عمل، مع مراعاة احتياطات السلامة من فيروس كورونا. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار