"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق"

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق"

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

"تماسيح" البحرية التركية.. حماة "الوطن الأزرق" Fotoğraf: Lokman İlhan

تتميز قوات مشاة البحرية البرمائية في القوات المسلحة التركية المعروفة باسم "التماسيح" بقدرتها على تنفيذ أصعب المهام في البر والبحر معا. وتجري وحدات "التماسيح" تدريباتها لتكون مًستعدة دائما لحماية المياه الإقليمية التركية في بحار إيجة ومرمرة والأسود والمتوسط، وكذلك حماية المصالح التركية والجيوستراتيجية لتركيا في ما وراء البحار. وشاركت فرق مشاة البحرية البرمائية التركية في عملية قبرص العسكرية عام 1974، وكانت أول فرقة عسكرية وطأت أقدام عناصرها تراب الجزيرة. وتنفذ وحدات "التماسيح" العديد من المهام الصعبة والمهمة في الوطن الأزرق وفي المياه الدولية، حيث يتلقى أفرادها تدريبات خاصة تشمل القدرة على أداء واجباتهم تحت مختلف الضغوط والظروف. ( Lokman İlhan - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار