"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

"أمفورات نبتون".. شاهد على التاريخ في أعماق البحار
Fotoğraf: Hüseyin Yıldız

تجذب الأمفورات التاريخية (نوع من الجرار الفخارية) قبالة سواحل أنطاليا التركية، في أعماق البحر الأبيض المتوسط بمياهه الزرقاء، اهتمام هواة رياضة الغطس. وتقبع الجرار الفخارية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين والمعروفة باللاتينية باسم "أمفورة" في أعماق مياه الخلجان بقضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، والذي يعد أحد أهم مراكز سياحة الغوص في البلاد. ويُعتقد أن الأمفورات استقرت في قاع البحر نتيجة غرق إحدى السفن أثناء مرورها من المنطقة التي كانت قديماً مركزاً للتجارة. ( Hüseyin Yıldız - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار