"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا
Fotoğraf: Hasan Ali Berker

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين. وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية. وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية. وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم. ( Hasan Ali Berker - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار