أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

أتراك المناطق الحدودية مع سوريا يستقبلون التعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة
Fotoğraf: Cem Genco

يستقبل أهالي القرى الحدودية في منطقة ريحانلي بولاية هطاي، وخصوصا الأطفال منهم، جنود الجيش التركي المرافق للتعزيزات العسكرية بحفاوة كبيرة، ما يساهم في تعزيز الروح المعنوية لديهم. ويواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب، والوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا، حيث يحظى كل رتل باهتمام كبير من أهالي المناطق التي يمر منها، وبينها حي "أوغول بينار". ومع مرور عشرات الأرتال العسكرية من المناطق الحدودية يوميا، يواصل الأطفال الانتظار دون الاكتراث للطقس البارد، من أجل استقبال الجنود بالشكل الأمثل. ( Cem Genco - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار