الدول العربية, اليمن

تقرير يمني: 3 آلاف أسرة نزحت في مأرب منذ سبتمبر

جراء تصاعد القتال بين القوات الحكومية والحوثيين، وفق تقرير أعدته إدارة مخيمات النازحين (حكومية)

17.10.2021
تقرير يمني: 3 آلاف أسرة نزحت في مأرب منذ سبتمبر

Yemen

مأرب/ علي عويضة/ الأناضول

تسبب القتال في محافظة مأرب وسط اليمن، في نزوح أكثر من 3 آلاف أسرة، منذ مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي، وفق تقرير حكومي.

وقالت إدارة مخيمات النازحين (حكومية)، في تقرير نشرته الأحد، إن "مأرب استقبلت نحو مليونين و231 ألفا و460 نازحا منذ 2015".

وأوضح التقرير، أن "الأسر النازحة في مأرب تعيش تهجيرا جماعيا من المديريات الجنوبية للمحافظة، بدأ منذ بداية سبتمبر الماضي، ويتواصل حتى هذه اللحظة".

وأضاف أن التهجير "نتيجة استمرار الأعمال العدائية واستهداف التجمعات السكانية بالصواريخ البالستية واستخدام جميع أنواع الأسلحة والقذائف من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية".

وزاد أنه "بفعل التصعيد المتواصل، تم تهجير مئات الأسر، سيرا على الأقدام عبر الطرق الجبلية الوعرة والصحراوية".

وأردف: "نزحت 3 آلاف و11 أسرة من مديريات رحبة وحريب والجوبة جنوبي مأرب، ومديريات بيحان وعين وعسيلان غربي شبوة (جنوب شرق)، وانتقلت إلى مناطق آمنة في مأرب".

وناشد الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بـ"سرعة التدخل والعمل على فتح ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية إلى الأسر النازحة والمقيمة بداخل مديرية العبدية في مأرب".

ولم يصدر تعقيب فوري من الحوثيين حول مضمون التقرير، حتى الساعة 18:55 (ت.غ).

وتشهد مأرب وخصوصا مديرياتها الجنوبية، معارك متواصلة منذ أسابيع، بين القوات الحكومية، وجماعة "الحوثي".

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت الجماعة، سيطرتها على 5 مديريات وأجزاء من مديرتين بشبوة ومأرب، بينهم "العبدية"، فيما نفت الحكومة في وقت لاحق صحة ذلك، مشددة على أن القتال لا يزال متواصلا.

وتشهد البلاد، منذ نحو 7 سنوات، حربا أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من سكانها، البالغ نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر 2014.






الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın