دولي

8 دول تطالب روسيا بالتراجع الكامل عن تعزيز قواتها في القرم

بحسب بيان مشترك صادر عن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وإيرلندا وإستونيا والنرويج

05.05.2021
8 دول تطالب روسيا بالتراجع الكامل عن تعزيز قواتها في القرم

New York

محمد طارق/ الأناضول

طالبت 8 دول أعضاء بمجلس الأمن الدولي، الأربعاء، روسيا بالتراجع الكامل عن تعزيزاتها العسكرية في القرم "المحتلة مؤقتا".

جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته الدول الثمانية عقب انتهاء جلسة لمجلس الأمن بصيغة "أريا"، دعت إليها روسيا حول الوضع في أوكرانيا.

وجلسات المجلس (صيغة أريا) هي عبارة عن اجتماعات ذات طابع غير رسمي ولا يصدر عنها أي قرارات أو بيانات باسم المجلس، والدول الثمانية هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وإيرلندا وإستونيا والنرويج.

وأفاد بيان الدول الثمانية بأن "روسيا عقدت اجتماعا بصيغة آريا للترويج مرة أخرى لرواية خاطئة عن أوكرانيا".

وأضافت الدول الثمانية: "نحن نأسف لهذه المحاولة المتعمدة لتحويل انتباه المجتمع الدولي عن أنشطة روسيا المستمرة المزعزعة للاستقرار ضد أوكرانيا".

وتابع بيان الدول: "نحث روسيا على الوقف الفوري لجميع أنشطتها العدوانية والمزعزعة للاستقرار والتوقف عن التصعيد من خلال التراجع الكامل عن تعزيز قواتها في شبه جزيرة القرم المحتلة مؤقتًا وعلى طول حدود أوكرانيا دون تأخير".

وأضاف البيان "كما رأينا خلال اجتماع مجلس الأمن في 12 مارس/آذار بصيغة آريا بشأن شبه جزيرة القرم، تحظى أوكرانيا بالدعم الكامل من المجتمع الدولي في الدفاع عن سيادتها وسلامتها الإقليمية داخل حدودها ومياهها الإقليمية المعترف بها دوليًا".

وأكد أن "تصرفات روسيا (بشأن شبه جزيرة القرم) مصدر قلق عالمي وخرق للقانون الدولي".

ولم يصدر تعليق فوري من موسكو حول البيان.

وضمت روسيا، القرم إلى أراضيها بعد أن كانت تتبع أوكرانيا، عقب استفتاء من جانب واحد أجري بشبه الجزيرة في 16 مارس/ آذار 2014.

وفي 12 مارس/آذار الماضي، أعلنت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة السفيرة، ليندا توماس غرينفيلد في جلسة لمجلس الأمن أن "روسيا نقلت طائرات وصواريخ ذات قدرة نووية إلى شبه جزيرة القرم"، معتبرة أن ذلك يمثل "تهديدا" للأمن العالمي.

وطالب بيان الدول الثمانية موسكو بـ"الالتزام بوقف إطلاق النار في دونباس، وتوفير الشفافية بشأن أنشطتها العسكرية، بما يتماشى مع التزاماتها الدولية".

وتوصلت الأطراف المتحاربة شرقي أوكرانيا في فبراير/شباط 2015، إلى اتفاق دونباس لوقف إطلاق النار، وقضي بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من البلاد، بالإضافة إلى سيطرة أوكرانيا على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية 2015، وهو ما لم يتحقق بعد. -

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın