دولي

مظاهرات بمدن ألمانية تطالب بإيواء مهاجرين من اليونان

المظاهرات جاءت بعد اندلاع حريق هائل في مخيم موريا ليلة الثلاثاء/الأربعاء، ما تسبب في تشريد أكثر من 12 ألف شخص.

10.09.2020
مظاهرات بمدن ألمانية تطالب بإيواء مهاجرين من اليونان

Berlin

برلين/الأناضول

شهدت ألمانيا، الأربعاء، مظاهرات بعدة مدن، شارك فيها آلاف؛ لمطالبة الحكومة باستقدام مهاجرين من مخيم موريا، بجزيرة ميديللي اليونانية، وجزر أخرى، وإيوائهم بألمانيا ودول أوروبية أخرى.

المظاهرات جاءت بعد اندلاع حريق هائل في مخيم موريا ليلة الثلاثاء/الأربعاء، ما تسبب في تشريد أكثر من 12 ألف شخص.

وبحسب بيانات الشرطة، شارك نحو 3 آلاف شخص في مظاهرة بالعاصمة برلين، وأكثر من 1200 شخص في هامبورغ، و300 في فرانكفورت، فضلا عن مظاهرات بمدن لايبزيغ، وميونيغ، وكولن، وهانوفر.

وطالب المتظاهرون بالإخلاء الفوري لجميع المخيمات الموجودة بالجزر اليونانية وتوفير مأوى لقاطنيها.

وكانت الرابطة الدولية لحقوق الإنسان دعت إلى تنظيم المسيرات تحت شعار " لدينا مكان".

وحمل المتظاهرون لافتات مكتوب عليها "أخلوا موريا" و"الاتحاد الأوروبي، عار عليك".

وقال خطباء إن إخلاء المخيم كان ضروريا حتى قبل اندلاع الحريق نظرا لأن أوضاع النظافة الصحية هناك لا يمكن تحملها.

وأعلن وزير التنمية الألماني جيرد مولر اعتزام بلاده إيواء 200 مهاجر من مخيم موريا، وذلك في تصريحات للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني "ايه آر دي".

وقال الوزير المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، مساء الأربعاء، إن ألمانيا ينبغي أن تبعث " بإشارة مناسبة للإنسانية".

وأضاف مولر: "أنا شخصيًا أرى أن علينا أن نقبل بالعروض المقدمة من الولايات الألمانية".

** مخيم "موريا" يتعرض لحريقين

واندلع مساء الأربعاء، حريق ثان في مخيم موريا المكتظ بطالبي اللجوء في جزيرة ميديللي، بعدما شب حريق آخر في المخيم نفس منتصف ليلة الثلاثاء.

وأفاد إعلام يوناني، باشتعال النيران مرة أخرى في نقطتين مختلفتين من المخيم، ما أدى إلى مغادرة طالبي اللجوء، وسيرهم نحو المدينة هربا من الحريق.

وأشارت الأنباء أن قرابة ألفي طالب لجوء سيقضون الليلة داخل سفينتين عسكريتين وأخرى للركاب.

كما سيتم نقل 408 أطفال غير مصحوبين بذويهم إلى العاصمة أثينا، وإلى مخيمات شمال البلاد على متن 3 طائرات، ابتداء من مساء الأربعاء، بحسب المصدر ذاته.

وبعد منتصف ليل الثلاثاء، اندلع حريق في مخيم "موريا" المكتظ بطالبي اللجوء بجزيرة ميديللي (لسبوس) اليونانية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أفادت وكالة الأنباء اليونانية، أن الحريق اندلع في أجزاء مختلفة من المخيم دون وقوع ضحايا أو إصابات.

وأعلن متحدث الحكومة ستيليو بيتساس، في كلمة عقب اجتماع وزاري، حالة الطوارئ لمدة 4 أشهر في الجزيرة بسبب الحريق.

وقال نائب وزير الهجرة جورج كوموتساكوس، إن آلاف طالبي اللجوء باتوا بلا مأوى بعد الحريق، وإن حوالي 3500 منهم سيتم إيواؤهم في خيام قرب "موريا".

يشار أن المخيم وضع قيد الحجر الصحي الأسبوع الماضي، بعد اكتشاف 35 إصابة بفيروس كورونا.

ويضم "موريا" نحو 12 ألفا و500 طالب لجوء، وانتقدت منظمات الإغاثة الإنسانية الدولية مرارا وضع المخيم، مشيرة إلى الاكتظاظ والظروف غير الإنسانية فيه.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın