دولي

كونتي: لا أشاطر ماكرون فكرة "موت الناتو دماغيا"

رئيس الوزراء الإيطالي: - رغم أن الحلف يبدو أنه يمر بفترة ضعيفة مقارنة بالماضي؛ إلا أنه تحالف قوي من جميع النواحي ويمتلك أهمية استراتيجية - تركيا لها دور استراتيجي، ليس بالبحر المتوسط فقط؛ وإنما في الشرق الأوسط أيضا

17.10.2020
كونتي: لا أشاطر ماكرون فكرة "موت الناتو دماغيا"

Roma

روما/ الأناضول

رئيس الوزراء الإيطالي:

- رغم أن الحلف يبدو أنه يمر بفترة ضعيفة مقارنة بالماضي؛ إلا أنه تحالف قوي من جميع النواحي ويمتلك أهمية استراتيجية
- تركيا لها دور استراتيجي، ليس بالبحر المتوسط فقط؛ وإنما في الشرق الأوسط أيضا
- هناك حاجة إلى النقاش وإقامة الحوار مع تركيا
- إيطاليا ليست طرفا في القتال ولم تقبل المشاركة في الحرب بالوكالة بليبيا

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، السبت، إنه لا يشاطر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فكرة أن حلف شمال الأطلسي (ناتو)، "ميت دماغيا".

وفي تصريح لمجلة "ليمس" الجيوسياسية الإيطالية، في طريق عودته من قمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، أكد أن إيطاليا لديها رؤية مختلفة عن فرنسا حيال حلف الناتو.

وأضاف: "لدينا رؤية مختلفة، ولا أتفق مع فكرة حدوث موت دماغي لحلف الناتو".

وأكد أنه "رغم أن الحلف يبدو أنه يمر بفترة ضعيفة مقارنة بالماضي؛ إلا أنه تحالف قوي من جميع النواحي، ويمتلك أهمية استراتيجية".

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قال ماكرون إن حلف الناتو ميت دماغيا.

وفيما يتعلق بالموقف الفرنسي تجاه تركيا شرقي المتوسط، وفيما إذا كانت إيطاليا تقف بصف تركيا أم فرنسا، أجانب كونتي: "نحن مع أوروبا، ونعرب دائما عن تضامننا مع قبرص (الرومية) واليونان بشأن قضية شرق البحر المتوسط، فهما عضوان في الاتحاد الأوروبي".

وأضاف رئيس الوزراء الإيطالي "نحن بجانب أعضاء الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك، ليس من الصعب أن نفهم عند النظر إلى الخريطة أن تركيا لها دور استراتيجي، ليس بالبحر المتوسط فقط؛ وإنما في الشرق الأوسط أيضا".

وتابع: "تركيا لديها دور استراتيجي أيضا في ليبيا وسوريا وفي مناطق كثيرة أخرى، وقضايا الطاقة والهجرة غير النظامية والأمن، إذن هناك حاجة إلى النقاش وإقامة الحوار مع تركيا، وإلى وضع أجندة إيجابية".

وعن الشأن الليبي، قال كونتي إن هناك حرب أهلية وحرب بالوكالة في ليبيا، وإن لدى إيطاليا مصالح في ليبيا بالحاضر كما كان الحال في الماضي.

واستدرك أن بلاده ليست طرفا في القتال ولم تقبل المشاركة في الحرب بالوكالة في ليبيا.

وأكد أن إيطاليا مع الحل السياسي والحوار في ليبيا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.