دولي

البنتاغون: لم نتلق أي معلومات حول سقوط ضحايا مدنيين بعفرين

الولايات المتحدة على اتصال دائم مع تركيا في موضوع عفرين.

Hişam Şabani   | 30.01.2018
البنتاغون: لم نتلق أي معلومات حول سقوط ضحايا مدنيين بعفرين

Washington DC

واشنطن/ قاسم إيلري/ الأناضول

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، العقيد روب مانينغ، الإثنين، إن البنتاغون لم يتلقَ أي معلومات بشأن ادعاءات حول "سقوط ضحايا من المدنيين" في عفرين، شمال غربي سوريا.

وأضاف مانينغ، في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن، إن الولايات المتحدة على اتصال دائم مع تركيا في موضوع عفرين.

وتابع: "تركيا دولة شريكة لنا بحلف شمال الأطلسي. نحن نواصل العمل معها في عفرين".

وفي تعليقه على تصريح سابق لقائد القوات المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، حول عدم وضع ملف انسحاب القوات الأمريكية من محيط منبج (شمالي سوريا) على جدول الأعمال، أوضح مانينغ، أن الاتصالات بين الولايات المتحدة وتركيا حول منبج والفصل الآمن للقوات "وثيقة ومستمرة".

وذكر أن تركيا تعرف مواقع تمركز القوات الأمريكية وقوات التحالف، مشيرا إلى أن تلك القوات على علاقة بالمجلس العسكري في منبج، الذي جرى تأسيسه في إطار الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي.

وحول عدم وفاء واشنطن بوعودها لأنقرة بانسحاب "ب ي د/ بي كا كا" الارهابي من منبج بعد دحر تنظيم "داعش"، قال المتحدث باسم البنتاغون أدريان رانكين غالاوي، في المؤتمر الصحفي نفسه، إن "منبج تقع تحت سيطرة المجلس العسكري لمنبج، والقوات الموجودة في المنطقة مكونة من العرب السوريين بنسبة 60% ، فيما يشكل الأكراد والتركمان والمسيحيين السوريين النسبة الباقية من تلك القوات".

وبشأن العملية الإرهابية التي نفذتها عضوة منظمة "بي كا كا" الإرهابية "آفيستا خابور" في عفرين، والتي امتدحتها ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" واجهة تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابي شمالي سوريا، رفض متحدثا البنتاغون الإفصاح عن موقفهم من تلك العملية.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الجاري، يستمر الجيش التركي في عملية "غصن الزيتون"، التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي "داعش" و"ب ي د/بي كاكا" الإرهابيين، شمال غربي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın