دولي

الأمم المتحدة: مقتل 21 مدنيا بإدلب وحماة في يومين

بينهم 5 نساء و9 أطفال، وفق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك

26.02.2020
الأمم المتحدة: مقتل 21 مدنيا بإدلب وحماة في يومين

New York

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، مقتل 21 مدنيا في محافظتي إدلب وحماة شمال غربي سوريا، مع تردي الأوضاع الأمنية، على خلفية زيادة الأعمال القتالية في الساعات الـ48 الماضية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك إنه تم الإبلاغ عن وقوع غارات جوية الثلاثاء استهدفت 19 تجمعا سكنيا، وقصف 10 قرى في إدلب وحماة.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك "يواصل المدنيون تحمل وطأة الأعمال العدائية، 21 مدنيا على الأقل، بينهم 5 نساء و9 أطفال، قُتلوا في غارات جوية فضلا عن هجمات برية".

وأوضح أن الغارات ألحقت أضرارًا بالمرافق التعليمية والطبية، بما في ذلك العديد منها الذي كان بمثابة مأوى للنازحين.

وتابع: "مستشفى إدلب المركزي كان من بين المرافق التي تضررت، الثلاثاء، وتبقى الحاجة الأكثر إلحاحا هي الوقف الفوري لإطلاق النار وحماية المدنيين".

وتأتي تصريحات دوغريك بالتزامن مع استمرار هجمات نظام الأسد على القرى والبلدات الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

وأدت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و790 ألف آخرين، إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ كانون الثاني/ يناير 2019.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın