تركيا, دولي

ستولتنبرغ: تركيا تدافع عن أوروبا رغم عدم عضويتها في الاتحاد

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ في تصريحات صحفية: - تركيا التي لا تتمتع أيضا بعضوية الاتحاد، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية - لا يستطيع الاتحاد الأوروبي وحده الدفاع عن أوروبا

06.03.2021
ستولتنبرغ: تركيا تدافع عن أوروبا رغم عدم عضويتها في الاتحاد

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل / تازجان أكيزلار / الأناضول

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ في تصريحات صحفية:

- تركيا التي لا تتمتع أيضا بعضوية الاتحاد، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية
- لا يستطيع الاتحاد الأوروبي وحده الدفاع عن أوروبا
- 20 بالمئة فقط من الإنفاق الدفاعي للحلف يأتي من دول الاتحاد رغم أن 90 بالمئة من سكانه يعيشون في دول أعضاء بالناتو
- الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا تدافع عن أوروبا ضد روسيا من الشمال، وجميعها دول خارج التكتل الأوروبي

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، السبت، إن دولا غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل الولايات المتحدة وتركيا تتولى الدفاع عن أوروبا.

وأكد ستولتنبرغ في تصريحات لوكالة "فرانس برس" للأنباء أن تركيا التي لا تتمتع بعضوية الاتحاد والتي لها حدود مع سوريا والعراق، تلعب دورا مهما للغاية في الدفاع عن الناتو في حدوده الجنوبية الشرقية.

وأضاف أن "تركيا دولة مهمة للغاية وخاصة في مكافحة داعش".

وأشار ستولتنبرغ إلى أن دفاع أوروبا يعتمد على الروابط عبر الأطلسي أكثر من المساعي وراء "الاستقلالية الاستراتيجية" التي يحاول الاتحاد الأوروبي تحقيقها منذ فترة.

ورحب بجهود الاتحاد الأوروبي لزيادة الإنفاق الدفاعي، معربا عن شكوكه حيال "الاستقلالية الاستراتيجية" (لأوروبا) التي يدافع عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على وجه خاص.

وأضاف: "نرحب بكل هذه الجهود طالما أنها تُكمل الناتو، لكن لا يستطيع الاتحاد الدفاع عن أوروبا".

وبيّن أن 20 بالمئة فقط من الإنفاق الدفاعي للحلف يأتي من دول الاتحاد رغم أن 90 بالمئة من سكانه يعيشون في دول أعضاء بالناتو.

ولفت أن الناتو يواجه العديد من التحديات مثل روسيا وصعود الصين والهجمات الإلكترونية والإرهاب الدولي.

وأضاف: "لا أؤمن بأوروبا وحدها ولا بأمريكا الشمالية وحدها، بل أؤمن بالتضامن الاستراتيجي بين الاثنين داخل الناتو. لأنه لا يمكن لأي دولة أو قارة بمفردها إدارة التحديات الأمنية التي نواجهها اليوم".

وأوضح أن الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا تدافع عن أوروبا ضد روسيا من الشمال، مبينا أنها جميعا دول خارج التكتل الأوروبي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın