تركيا, دولي

الخارجية التركية: لن نسمح للاستفزازات بزعزعة تفاهم إدلب

بحسب المتحدث باسم الخارجية حامي أقصوي، خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة في أنقرة.

  | 18.01.2019
الخارجية التركية: لن نسمح للاستفزازات بزعزعة تفاهم إدلب

Ankara

أنقرة / الأناضول

أكدت وزارة الخارجية التركية، أن أنقرة لن تسمح للاستفزازات بزعزعة التفاهم القائم مع روسيا بشأن منطقة إدلب السورية.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة في أنقرة.

وأكد أن تركيا تعمل من أجل إدامة وقف إطلاق النار عبر تفاهم إدلب، لافتا إلى أن النظام السوري قام ببعض الاستفزازات خلال الفترة الأخيرة.

وبين أن النظام السوري يهدف إلى تقويض اتفاقية إدلب.

موضحا بالقول: "في الأيام الأخيرة قامت هيئة تحرير الشام باستهداف المعارضة المعتدلة، ونحن نواصل اتخاذ التدابير اللازمة ضد الاستفزازات".

وقال أقصوي: "لن نسمح للاستفزازات بزعزعة تفاهم إدلب، ونتطلع إلى أن يدعم المجتمع الدولي الجهود التركية".

وأضاف أن اتفاق إدلب جنب المنطقة كارثة إنسانية كبيرة، ونال تقدير المجتمع الدولي.

وأشار إلى أن نظام الأسد يسعى وراء نصر عسكري، "إلا أن الحل السياسي هو الممكن في سوريا".

ولفت إلى أنه تم التوصل إلى مراحل معينة في تشكيل لجنة صياغة الدستور لسوريا.

وشدد أقصوي على أن تركيا حازمة في مسألة تطبيق اتفاقية منبج مع الولايات المتحدة، والانتقال إلى شرق الفرات، مؤكدا أن الحزم التركي دفع الرئيس الأمريكي إلى اتخاذ قرار الانسحاب من سوريا.

وأردف أن هناك مقاومة من قبل موظفين أمنيين بارزين في الولايات المتحدة حيال قرار ترامب، مؤكدا أهمية الحوار والتنسيق في تطبيق قرار الانسحاب.

وأوضح "ينبغي ألا يخدم الانسحاب الأمريكي من سوريا الأجندة الانفصالية لتنظيم "ب ي د / ي ب ك، ويجب ألا يحدث فرض أمر واقع على الأرض، ولقد أبلغنا هذا (لنظرائنا) بشكل حازم".

وكشف أن وفدا تركيا يترأسه نائب وزير الخارجية سدات أونال، سيتوجه إلى واشنطن في 5 شباط / فبراير المقبل لإجراء محادثات مع الجانب الأمريكي.

وبيّن أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، سيشارك في 6 فبراير باجتماع وزراء خارجية التحالف الدولي لمحاربة "داعش".

وتابع، "يجب ألا يُسمح للنظام بالقيام باستفزازات تجاه منبج، ولا لتنظيم ب ي د / ي ب ك بمحاولة إدخال النظام إلى منبج، وعلى الجميع ألا يحاول استغلال الوضع".

وأردف أن "تطهير منبج من عناصر ب ي د / ي ب ك مسألة أمن قومي بالنسبة إلينا، ووقع هجوم إرهابي في منبج، وهذا أظهر أهمية تطبيق اتفاق خريطة طريق منبج بشكل كامل، وتطهير المنطقة من التنظيمات الإرهابية".

ولفت إلى أنه من المنتظر أن يجري السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام اليوم مباحثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ورئيس المخابرات هاكان فيدان، بخصوص سوريا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın