تركيا

استشهاد جندي تركي في قصف للنظام السوري على نقطة مراقبة بإدلب

أكدت وزارة الدفاع أن رئاسة الأركان استدعت الملحقية الروسية في سفارة موسكو بأنقرة، وأبلغتها أن الرد على الاعتداء "سيكون قاسيا"

28.06.2019
استشهاد جندي تركي في قصف للنظام السوري على نقطة مراقبة بإدلب

Ankara

أنقرة / أوزجان يلدريم / الأناضول

أعلنت وزارة الدفاع التركية، الخميس، استشهاد جندي وإصابة 3 آخرين في هجوم لقوات النظام السوري على نقطة المراقبة التركية العاشرة في منطقة "خفض التصعيد" بمحافظة إدلب.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن قوات النظام السوري شنت هجوما بقذائف المدفعية والهاون، يُعتقد أنه متعمد، على نقطة المراقبة العاشرة التابعة للقوات التركية في إدلب.

وجاء في البيان: "استشهد أحد أبطال الجيش التركي وأصيب 3 آخرين في اعتداء لقوات النظام السوري على نقطة المراقبة العاشرة، وتم إجلاء المصابين من نقطة المراقبة، ونقلهم إلى المستشفى للعلاج".

وأضاف البيان أن رئاسة الأركان التركية استدعت الملحقية الروسية في سفارة موسكو بأنقرة، وأبلغتها أن الرد على الاعتداء "سيكون قاسيا".

وأكدت الدفاع التركية أنها تراقب الوضع في إدلب عن كثب، معربة عن حزنها الشديد لاستشهاد أحد الجنود وإصابة 3 آخرين.

وردا على الاعتداء، قصفت القوات التركية المرابطة في المنطقة، مواقع قوات النظام.

وكانت قوات نظام بشار الأسد، استهدفت محيط نقطة المراقبة التركية (رقم 10)، بقذائف صاروخية في 29 أبريل/ نيسان و4 و12 مايو/ أيار و8 يونيو/ حزيران الماضية.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة "خفض التصعيد" بإدلب لحماية وقف إطلاق النار في إطار اتفاق أستانة.

وعلى بعد بضعة كيلومترات من النقاط هذه، تتمركز قوات تابعة للنظام ومجموعات إرهابية مدعومة من إيران.

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، اتفاقا في مدينة سوتشي لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب ومحيطها.

وتواصل قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية التابعة لإيران انتهاك الاتفاق منذ بدء سريانه.

وكانت فصائل المعارضة سحبت أسلحتها الثقيلة من المناطق التي حددها اتفاق سوتشي رغم استمرار النظام بخرق الاتفاقية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın