تركيا

أردوغان: سنحمي بكل ما نمتلك من قوة سفننا في شرق المتوسط

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في الجمعية العامة لمجلس المصدرين الأتراك في مدينة إسطنبول.

16.06.2019
أردوغان: سنحمي بكل ما نمتلك من قوة سفننا في شرق المتوسط

Istanbul

إسطنبول / مراسلون / الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: 
- "نواصل وسنواصل عمليات التنقيب في المساحات المخصصة لنا داخل المناطق الاقتصادية الخالصة"
- "تركيا لديها حاليا 4 سفن شرق المتوسط اثنتان للتنقيب واثنتان للحفر، بعد أن كانت تعاني مشاكل كثيرة في السابق بسبب صعوبة استئجار السفن"
- "نتواجد شرق المتوسط بقواتنا المسلحة وجميع إمكاناتنا وحماية هذه الطواقم مهمتنا
- "التطورات التي تشهدها فلسطين وليبيا والعراق وإيران والخليج ليست عبارة عن صراعات محلية"

تعهد الرئيس رجب طيب أردوغان، الأحد، بأن تركيا "ستحمي بكل ما تمتلك من قوة" سفنها الناشطة في أعمال تنقيب شرق البحر المتوسط.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في الجمعية العامة لمجلس المصدرين الأتراك في مدينة إسطنبول.

وقال إنه "إذا كان هناك من يرى حتى اليوم عمليات التنقيب عن الطاقة شرق المتوسط كمجرد شجارٍ بسيط على الغاز والنفط، فإنه لا يفهم في هذه الشؤون على الإطلاق".

واستطرد: "نحن نواصل وسنواصل عمليات التنقيب في المساحات المخصصة لنا داخل المناطق الاقتصادية الخالصة في مياه شرق المتوسط".

وبيّن أن تركيا لديها حاليا 4 سفن شرق المتوسط؛ اثنتان للتنقيب واثنتان للحفر، بعد أن كانت تعاني مشاكل كثيرة في السابق بسبب صعوبة استئجار السفن، وهي اليوم تجري عملياتها بسفنها الخاصة.

وتابع الرئيس أردوغان: "ليعلم من يحاول القيام بأي حركة شرق المتوسط تجاه سفننا، أننا موجودون هناك بقواتنا البحرية والجوية، ونعمل على حمايتها".

وتطرق إلى قرار إدارة قبرص الرومية بشأن اعتقال طواقم السفن التركية، قائلا: "يقولون إنهم أصدروا تعليمات لاعتقال طواقم السفن التركية شرق المتوسط.. لن تنالوا مرادكم".

وأردف: "إننا نتواجد شرق المتوسط بقواتنا المسلحة وجميع إمكاناتنا، وحماية هذه الطواقم مهمتنا، وعملياتنا متواصلة حتى النهاية ودون انقطاع".

وأكد الرئيس أردوغان أن تركيا اختارت طريق الكفاح من أجل مصالحها، وليس الاكتفاء بمشاهدة ما يدور حولها بصمت.

كما أشار إلى أن التطورات التي تشهدها فلسطين وليبيا والعراق وإيران والخليج "ليست مجرد صراعات محلية".

وأضاف: "انتبهوا نحن جمهورية تركيا ولسنا دولة قبلية، علينا أن ندرك ذلك جيدًا.. فتاريخنا يعود إلى 2200 عام أي أنه ليس تاريخا عاديا".


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın